وثيقة داخلية مسربة من "فيسبوك" تكشف استغلال الشركة للمراهقين

وثيقة داخلية مسربة من "فيسبوك" تكشف استغلال الشركة للمراهقين

نشرت صحيفة "أوستراليان" الأستراليّة، اليوم الثلاثاء، وثائق داخلية مسربة لموقع "فيسبوك"، تظهر استهدافه للمراهقين "الضعفاء نفسيا وعاطفيا"، واستخدامهم واستغلالهم، للحصول على إعلانات.

وجاء في الوثيقة التي نشرتها الصحيفة، أنّ موقع "فيسبوك"، كان قد استغل حالة انعدام الأمان لدى المراهقين، والأطفال الذين لا يتجاوزون الـ14 عامًا، وذلك باستخدام خوارزميات لجمع بيانات للحالات العاطفية.

والوثيقة أعدها مسؤولان في موقع "فيسبوك" الأسترالي، وهما آندي سين، ودايفيد فيرنانديز، إذ استخدموا خوارزميات، جمعوا من خلالها بيانات المراهقين، وحول "متى يشعر الناس بالانهزام والقهر والإحباط والعصبية والسخافة والفشل وانعدام الجدوى... وسائر المشاعر الإنسانية".

وتفيد الوثيقة التي نشرتها الصحيفة، أنّ موقع "فيسبوك"، لديه معلومات عن الحالات العاطفية للمستخدمين، والتي لا يمكن لعموم الناس الوصول إليها.

وكان الموقع، حسب الوثيقة، قد استهدف حوالي 6.4 مراهق في نيوزلندا وأستراليا.

وكانت الشركة، قد أعلنت اعتذارها للأستراليين، في رسالة نشرتها اليوم الثلاثاء، وأكّدت فيها أنّه سيتم فتح تحقيق من قبلها، لفهم فشل العملية وتحسين الرقابة، كما أكّدت الشركة، على أنّه "لم يتم استهداف الإعلانات، وفق الرؤى المذكورة ضمن الوثيقة".

وكانت الشركة، قد وصفت الصحيفة بأنّها مضللة، حيث ادعت "فيسبوك" لاحقًا، أنّها لا تؤمن هكذا خدمات للمعلنين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018