عقوبات اقتصادية لمنفذي عمليات الاختراق في الاتحاد الأوروبي

عقوبات اقتصادية لمنفذي عمليات الاختراق في الاتحاد الأوروبي

بعد حوادث اختراق استهدفت بريطانيا وفرنسا، قال رئيس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، إنّه بإمكان الاتحاد، فرض عقوبات اقتصادية على أيّ شخص يضبط وهو يهاجم شبكات الكمبيوتر الخاصة بدول الاتحاد.

ومع اقتراب الانتخابات الألمانية المقررة في سبتمبر أيلول أصبح التدخل في الانتخابات الديمقراطية هاجسا للاتحاد بعد اتهامات لروسيا بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية في نوفمبر تشرين الثاني الماضي والانتخابات الفرنسية في مايو أيار.

واتفق وزراء خارجية دول الاتحاد على امكانية البدء في تطبيق ما أطلقوا عليه تدابير مقيدة تشمل حظر السفر وتجميد الأصول والحظر الشامل على العمل مع أي شخص أو شركة أو حكومة يتورط في هجمات تسلل إلكتروني.

وقال الاتحاد في بيان "أي رد مشترك من الاتحاد الأوروبي على أنشطة خبيئة على الانترنت سيكون متناسبا مع نطاق وحجم ومدة وكثافة وتعقيد وأثر هذا النشاط". وخلصت أجهزة مخابرات أمريكية العام الماضي إلى أن روسيا تسللت إلى البريد الالكتروني لحملة الحزب الديمقراطي وسربت رسائل منه في إطار جهود لترجيح كفة دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة. وتنفي روسيا هذا الاتهام.

وطلبت وكالة مخابرات بريطانية من الأحزاب السياسية حماية نفسها من هجمات الكترونية محتملة في حين تخلت الحكومة الفرنسية عن خطط لترك مواطنيها في الخارج يصوتون الكترونيا بسبب مخاطر التسلل الالكتروني.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة