أسرع معالج لحواسيب سطح المكتب في العالم

أسرع معالج لحواسيب سطح المكتب في العالم
(pixabay)

أعلنت شركة "أي إم دي"، قبل عدة أيام، عن شحن أسرع وحدة معالجة مركزية لحواسيب سطح المكتب في العالم المسماة"Ryzen Threadripper 1950"، والتي تحتوي على 16 نواة، وصرحت الشركة انها تمكنت من التفوق على شركة "إنتل" للمرة الأولى منذ عشر سنوات.

وقالت الشركة، بأن وحدة المعالجة المركزية "Ryzen Threadripper 1950X" تعتبر الأسرع في العالم بتردد أساسي يصل إلى 3.4 جيجاهيرتز.

وتتنافس شركة "أي إم دي" مع شركة "إنتل" على صدارة مقياس السرعة للمرة الأولى منذ عام 2006.

يذكر أن سعر المعالجات في السوق، يصل إلى 1000 دولار لكل منهما، لكن تشير شركة "أي إم دي" إلى أنها توفر أداء أفضل بنسبة 38% ضمن نفس الفئة السعرية مع معالجات شركة "إنتل".

ولم تتضح بعد، الفترة الزمنية التي قد تحافظ فيه شركة "أي إم دي" على هذا اللقب، وذلك مع قرار شركة "إنتل" الإعلان عن الجيل الثامن من معالجاتها بتاريخ 21 آب الحالي، جنباً إلى جنب مع تخطيطها لطرح معالج "Core i9-7980XE Extreme Edition" البالغ ثمنه 2000 دولار.

وكان معالج "i9-7960X" ذو الـ 16 نواة قد حصل على تقييم بلغ 3200 على منصة"Cinebench"، في حين أن معالج "i9-7980XE" ذو الـ 18 نواة لم يجري تصنيفه بعد، وفي حال كان معالج شركة "أي إم دي" أسرع من معالج "i9-7900X" وأقل سرعة من معالج "i9-7980XE" فإنها ستحصل على صدارة السرعة لمدة 46 يوماً بالضبط.

ويعد هذا الأمر إنجازاً بالنسبة للشركة البالغة قيمتها السوقية للأسهم 12.1 مليار دولار بالمقارنة مع شركة "إنتل" البالغة قيمتها السوقية للأسهم 172 مليار دولار، كما انها تعتبر أكبر شركة لصناعة الرقائق في العالم.

ملف خاص | هبة القدس والأقصى