إعلانات موجهة للتأثير على الكونغرس بدعم السيارات ذاتية القيادة

إعلانات موجهة للتأثير على الكونغرس بدعم السيارات ذاتية القيادة

أعلن الائتلاف الأميركي لأنصار السيارات ذاتية القيادة، أمس الثلاثاء، أنّه على وشك نشر إعلانات موجهة على مواقع التواصل الاجتماعي، والصحف الأميركيّة، لمحاولة الضغط على الكونغرس، وإقناعه بإقرار تشريع يدعم هذه الصناعة.

وسينشر ائتلاف مستقبل التنقل، الذي شكلته في تموز/ يوليو، مجموعات تجارية تمثل كبار مصنعي السيارات إلى جانب أنصار للسيارات ذاتية القيادة، الإعلانات فيما بدأ الكونجرس مناقشات جدية لمشروعات قوانين تتعلق بالسيارات التي لا تحتاج إلى سائق.

ويريد الائتلاف أن يقر مجلس الشيوخ مشروع قانون يسرع استخدام السيارات ذاتية القيادة من خلال تخفيف تدابير السلامة ووضع حد لمنع الولايات لهذه السيارات من الحركة. ووافق مجلس النواب الأمريكي على مشروع القانون بالإجماع.

ويبحث مجلس الشيوخ مسودة إجراء مشابه لكنه منقسم حول ما إذا كان سيشمل الشاحنات التجارية الكبيرة وهي نقطة خلاف قد تحول دون الموافقة على مشروع القانون هذا العام.

وسيسمح الإجراء الذي أقره مجلس النواب ولا ينطبق إلا على السيارات التي يقل وزنها عن 4536 كيلوجراما لمصنعي السيارات بالحصول على إعفاءات لبيع ما يصل إلى 25 ألف سيارة، دون تحقيق المعايير القائمة لسلامة السيارات وذلك في السنة الأولى، على أن يرتفع السقف على مدى ثلاث سنوات إلى مئة ألف سيارة سنويا.

وأنشأ الائتلاف موقعا إلكترونيا، وسيستخدم دعاية موجهة عبر فيسبوك للتركيز على مجموعات قد تستفيد من السيارات ذاتية القيادة مثل المحاربين القدامى والمعاقين.

ويظهر في أحد هذه الإعلانات، رجل في زي عسكري يجلس في كرسي متحرك وفي الأسفل عبارة تقول "لقد حارب من أجل حريتنا. لنرد له الجميل بهذه السيارة... لن يتحقق هذا إلا إذا تحرك الكونجرس".

وتباحث مساعدون لمجلس الشيوخ بشأن الأمر في الأيام القليلة الماضية لكنهم لم يصلوا لاتفاق. ويقول مساعدون إن لجنة بالمجلس قد تناقش القضية في جلسة مقررة في الرابع من تشرين الأول/ أكتوبر.

ويقول قادة في صناعة السيارات إن ثلاثة ملايين وظيفة في قطاع الشاحنات التجارية قد تكون معرضة للخطر إذا حلت السيارات ذاتية القيادة محل السائقين.

لكن أنصار هذه السيارات يقولون إن 94 بالمئة من حوادث الطرق في الولايات المتحدة، تقع بسبب الخطأ البشري وإن السيارات ذاتية القيادة قد تحد كثيرا من عدد وفيات حوادث الطرق سنويا في البلاد وهو 35 ألف حالة وفاة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018