مصر تعتزم رفع أسعار بطاقات شحن الهواتف المحمولة

مصر تعتزم رفع أسعار بطاقات شحن الهواتف المحمولة
صورة توضيحية

أثار كشف الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، أمس الخميس، عن نيته زيادة أسعار بطاقات الشحن المدفوع مقدما بنسبة 36%، لشركات الاتصالات الأربعة الرئيسية في مصر، موجة من الغضب ممزوجة بالسخرية في الشارع المصري.

وكان الجهاز القومي قد أوضح في بيان له، أنه لن يتم زيادة قيمة البطاقات النقدية، ولكن سيتم تخفيض قيمة المكالمات التي تمنحها، فبدلا من أن يكون رصيد المكالمات في البطاقات من فئة 100 جنيه بذات القيمة، باتت ذات البطاقة تتيح رصيدا من المكالمات بقيمة 70 جنيه.

عقب الإعلان عن خطة الجهاز القومي، ملأت ردود الفعل شبكات التواصل الاجتماعي، ليتصدر وسم "كروت_الشحن" قائمة الوسوم الأكثر تداولا على موقع تويتر.

وقال القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، مصطفى عبدالواحد، في تصريحات صحفية، إنه سيتم خصم 14% من قيمة كروت الشحن تكلفة تشغيل، بخلاف حساب ضريبة القيمة المضافة 14%، و 8% ضريبة جدول (تفرض على السلع الترفيهية).

وتأتي الزيادة الجديدة رغم دخول شبكة رابعة جديدة لخدمات المحمول المتمثلة فى المصرية للاتصالات حكومية قبل أيام وتوقعات بانخفاض الأسعار جراء المنافسة.

وفي نهاية أغسطس/آب الماضي، قدمت شركات المحمول الثلاث "فودافون، اتصالات، أورانج" طلبا للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بالموافقة على تحريك أسعار دقيقة المحمول، وبعض الخدمات؛ "لتواكب ارتفاع تكلفة التشغيل نتيجة رفع أسعار الوقود والكهرباء وتحرير سعر الصرف وزيادة الضرائب".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018