إصلاح كابل إنترنت في البحر المتوسط بعد قطعه

إصلاح كابل إنترنت في البحر المتوسط بعد قطعه

أعلنت المصرية للاتصالات، أكبر مشغل لاتصالات الخطوط الثابتة في أفريقيا والشرق الأوسط، يوم الثلاثاء عن استعادة خدمة الإنترنت بالكامل بعد قطع في أحد الكوابل بالبحر المتوسط.

وكانت الشركة أعلنت في وقت مبكر يوم الثلاثاء، عن وجود مشكلة عامة تؤثر على خدمة الإنترنت الأرضي في مصر وبعض الدول المجاورة حاليا، وإن استعادة الخدمة بشكل كامل سيكون بشكل تدريجي خلال الأيام القليلة المقبلة.

لكن الشركة أكدت في بيان صحفي لاحق أنها "قامت بتوفير سعات بديلة لكامل السعات المتأثرة لها ولكافة عملاء الشركة المصرية للاتصالات بمصر، وإنه لا يوجد أي تأثير حاليا على حركة الإنترنت الخاصة بمستخدمي الشركة المصرية للاتصالات أو أي من عملائها المشغلين داخل مصر".

ويشكو المصريون عادة من بطء سرعة الإنترنت. ومن أكبر الشركات التي تقدم الخدمة في البلاد الشركة المصرية لنقل البيانات "تي.إي داتا"، التابعة للمصرية للاتصالات ولينك دوت نت التابعة لـ"أورنج" الفرنسية و"فودافون داتا" التابعة لـ"فودافون" وشركة تابعة لاتصالات مصر.

وبلغ عدد المشتركين في خدمات الإنترنت الأرضي في المصرية للاتصالات نحو 3.8 مليون عميل بنهاية أيلول/ سبتمبر 2017.

وقالت المصرية للاتصالات، في البيان الصحفي، إنها "تمتلك السعات الكافية التي تمكنها من تقديم الخدمة بكفاءة، وتحرص دائما على توفير التعددية اللازمة والخطط البديلة التي توفر التأمين الكامل لحركة الإنترنت لمستخدميها، أو المشغلين الراغبين في استخدام الشبكة الدولية للشركة المصرية للاتصالات" داخل وخارج مصر.

وكان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري ياسر القاضي، قال في تموز/ يوليو الماضي، إن أقل سرعة للإنترنت في مصر ستبلغ أربعة ميجابت/ثانية بنهاية 2017 ارتفاعا من واحد ميجابت/ثانية. غير أن الحد الأدنى للسرعة لم يرتفع لهذا المستوى حتى الآن.