طالب أميركيّ يخترق نظام مدرسته لتغيير علاماته

طالب أميركيّ يخترق نظام مدرسته لتغيير علاماته
صورة توضيحية (أ ب)

بعد اختراقه لأجهزة معلّميه بهدف تغيير علاماته، تمّ إلقاء القبض على طالب يبلغ من العمر 16 عامًا في منطقة كونكورد في كاليفورنيا.

واتّضح بعد التّحقيق أنّ الطّالب قام باختراق المنظومة المدرسيّة، من خلال بناء موقع إلكترونيّ زائف يشبه موقع المدرسة وإرساله بالبريد الإلكترونيّ، ليقود معلّميه إلى إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور في شاشة مزيّفةٍ أعدّها خصّصيًا لهذا الغرض، فيقتنص عندها معلومات حسابات المعلّمين.

وبعد سيطرة الطّالب على بيانات المعلّمين، يسمح له الموقع بالدّخول إلى المنظومة وتغيير العلامات الّتي تمّ إدخالها من قِبَلهم، حيث تذكر الشّرطة، وفقًا لموقع "غيزمودو"، أنّ الطّالب قام بتغيير علامات أكثر من 10 طلّاب، بينها علامته، بطبيعة الحال؛ إذ قام برفعه بعض علامات زملائه وتخفيض أخرى.

وكانت تناقلت بعض المواقع منذ أسبوعين أنباءً عن تلقّي جملةٍ من المعلّمين والمعلّمات في جبل ديابلو رسائل مشبوهةً على عناوين بريدهم الإلكترونيّ، قبل أن يتّضح أنّها جزء من الخطّة الّتي حاطها الطّالب في محاولته لاختراق المنظومة.

وتتبّعت الشرطة عناوين IP المرتبطة بالموقع في البريد الإلكتروني، ووصلت إليه في النّهاية، وتمّ الإفراج عنه بكفالة والديه حتّى محاكمته.

ويذكر أنّ هذه ليست المرّة الأولى الّتي تحدث فيها مثل هذه الجريمة، فقد عدّل قراصنة علاماتِهم في كلٍّ من ولاية ألاباما، لويزيانا، نيو جيرسي، نيويورك، وولايات أخرى. بالإضافة إلى طالب في جامعة أيوا غيّر درجاته 90 مرة وسرق الاختبارات والامتحانات، بعد سرقة كلمات المرور.