التقنيات الحديثة قد تساعد بكشف الشخصية عبر حركة العيون

التقنيات الحديثة قد تساعد بكشف الشخصية عبر حركة العيون
(pixabay)

وجدت دراسة دولية حديثة، أن حركة العين يُمكن أن تكشف عن نوعية شخصية صاحبها في حال تم الاستعانة بتقنيات الذكاء الاصطناعي الحديثة لكشف ذلك.

وأجرى الدراسة ، باحثون في جامعتي جنوب أستراليا وفلندرز، بالتعاون مع جامعة شتوتغارت ومعهد ماكس بلانك للمعلوماتية في ألمانيا، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من الدورية العلمية "حدود العلوم العصبية البشرية" (بالترجمة الحرفية).

وأوضح الباحثون أن هذه الأبحاث تعتمد على أحدث خوارزميات تعلم الذكاء الاصطناعي، لإثبات وجود صلة بين الشخصية وحركات العين.

وكشفت النتائج التي أجريت على 42 مشاركا، أن حركات العين لدى الأشخاص تكشف عما إذا كانوا اجتماعيين أو متحمسين أو فضوليين.

ويعتمد برنامج الذكاء الاصطناعي على 4 من قائمة قياس العوامل الخمسة الكبرى للشخصية، وهي: العصابية، والانبساطية، والمقبولية، ويقظة الضمير.

وتشمل العصابية مجموع السمات الشخصية التي تركز على عدم التوافق والسمات الانفعالية السلبية، وكذلك السلوكية مثل القلق والاكتئاب.

أما الانبساطية فتحتوي على مجموع السمات الشخصية التي تركز على كمية وقوة العلاقات والتفاعلات الشخصية والمخالطة الاجتماعية والسيطرة.

وتبحث المقبولية بمجموع السمات الشخصية التي تركز على نوعية العلاقات الشخصية مثل التعاطف والدفء والحنو والإيثار والثقة.

في حين ترصد "يقظة الضمير" السمات الشخصية التي تركز على ضبط الذات والترتيب في السلوك والالتزام في الواجبات.

وقال قائد فريق البحث بجنوب أستراليا، الدكتور توبياس لويتشر، إن "الدراسة توفر روابط جديدة بين حركات العين وخصائص الشخصية التي لم يتم التحقيق فيها من قبل، كما تقدم رؤى مهمة للمجالات الناشئة لمعالجة الإشارات الاجتماعية".

وأضاف أنه "من المؤكد أن هناك إمكانية لهذه النتائج لتحسين التفاعل بين الإنسان والروبوت، حيث يوفر هذا البحث فرصا لتطوير روبوتات وحواسيب تمتلك قدرة أفضل على تفسير الإشارات الاجتماعية البشرية".

وأشار أن البحث نجح في قياس السلوك البصري للأشخاص الذين يمارسون مهامهم اليومية، وقدم استجابات طبيعية أكثر مما لو كانوا في المختبر.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018