عمال مخازن "أمازون" بأوروبا يحتجون على ظروف عملهم

عمال مخازن "أمازون" بأوروبا يحتجون على ظروف عملهم
من مظاهرة عمال "أمازون" في إسبانيا (أ ب)

تظاهر عمال مخازن "أمازون" في أوروبا، بالتزامن مع يوم التخفيضات العالمي "الجمعة السوداء"، احتجاجا على شروط عملهم التي وصفوها بأنها غير إنسانية وتعامل شركة المبيعات على الإنترنت معهم على أنهم "روبوتات". 

وقال موقع أخبار التكنولوجيا "تيك كرانتش" إن المظاهرات التي قام بها عمال "أمازون" في فرنسا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا يوم الجمعة الماضي، يبدو أنها لا تهدف إلى ممارسة الضغط على الشركة لقبول المساومة الجماعية فحسب، لكن أيضًا مناشدة مستخدمي موقعها على التفكير في التكاليف الأوسع المتضمنة في تعبئة وإرسال المنتجات المخفضة التي يحاولون الاستيلاء عليها.

وقالت نقابة العمال البريطانية "جي إم بي" التي دعت إلى إحدى هذه المظاهرات، إن الشركة تمارس شروط عمل "فكتورية" ضد موظفيها، في إشارة إلى حقبة ذروة الثورة الصناعية في بريطانيا، والتي انُتهكت فيها حقوق العمال بشكل كبير. 

وأصدرت النقابة عدّة تقارير حول ظروف العمل في مخازن "أمازون" في بريطانيا، أشارت فيها إلى أنه خلال الأعوام الثلاثة الماضية، كانت هناك أكثر من 600 حالة تطلبت وصول سيارة إسعاف، بسبب بلاغات عن تعرض الموظفين لإصابات عديدة، من بينها التعرض لكسور وإصابات في الرأس ورضوض وتصادمات مع معدّات ثقيلة. 

وأشارت بعض تقارير النقابة إلى أن بعض العمال اشتكوا من انعدام الأمان في مخازن "أمازون"، وأفاد بعضهم الآخر، بأن ساعات العمل طويلة جدا مما يُفقد تركيز العمال وبالتالي يزداد احتمال تعرضهم للإصابة. 

وانتقد مدير النقابة، تيم روتش، في فيديو نشره على صفحته الخاصة في موقع "تويتر"، ممارسات "أمازون"، مطالبا الشركة بتحسين شروط عمالها. 

فيما قالت الشركة في بيان لها، إن هذه التقارير "غير صحيحة"، وقارنت من خلاله بشروط العمل في مخازنها بمقابل مخازن أخرى على امتداد بريطانيا بشكل خاص، مشددة على أنها "جلبت" أكثر من 25 ألف وظيفة للبريطانيين، وأنها تمنحهم أجور عالية.