هل تُحسّن ساعةُ "آبل" اللياقة وتزيدُ عمر الإنسان؟

هل تُحسّن ساعةُ "آبل" اللياقة وتزيدُ عمر الإنسان؟
(pixabay)

قالت دراسة طبية حديثة، أجراها باحثون بتكليف من شركة التأمين الصحي فايتليتي في بريطانيا، وشملت أربعمئة ألف بالغ، إن استعمال ساعة "آبل" الذكية يحسن مستوى النشاط البدني مما قد يزيد العمر المتوقع للشخص عامين، وفق ما أوردت صحيفة "ديلي غراف" البريطانية.

 ووجد الباحثون في الدراسة التي وُصفت بأنها الأكبر على الإطلاق للتكنولوجيا السلوكية، أن الذين استخدموا الساعة الذكية لتتبع اللياقة البدنية المرتبطة بنظام المكافآت ارتفعت لديهم مستويات النشاط بأكثر من الثلث.

 وقال خبراء التأمين إن هذا يعني زيادة تبلغ نحو عامين من العمر المُتوَقع. ولوحظت بعض أكبر التغييرات بين أولئك الذين كانوا يعانون من زيادة الوزن وأولئك الذين كانوا أقل نشاطا في بداية التجربة.

وفي وقت سابق، حث رئيس هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، سيمون ستيفنز، أرباب العمل على تقديم خطط تمنح الموظفين مكافآت مالية إن نجحوا في فقدان بعض من وزنهم.

يُذكرُ أن المشاركين، دفعوا من خلال ساعة آبل مبالغ شهرية تصل إلى 12.50 جنيها إسترلينيا وهو ما يُعادل 16 دولارا، اعتمادا على مستويات نشاطهم، مع عدم دفع أي شيء على الإطلاق إذا تم تحقيق أهداف الرياضة الشهرية التي كانوا ينوون تحقيقها.

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019