الصين: نشر بيانات حول "جاهزية التكاثر" لـ1.8 مليون امرأة

الصين: نشر بيانات حول "جاهزية التكاثر" لـ1.8 مليون امرأة
توضيحية (أ ب)

كشف مختص هولندي في شبكة الإنترنت، فيكتور جيفرز، في بحث أجراه مؤخرا، عن وجود قاعدة بيانات مفتوحة للجمهور، تحتوي على معلومات شخصية لأكثر من 1.8 مليون امرأة صينية، بما في ذلك أرقام هواتفهن الشخصية وعناوينهن، وتفصيل أُطلق عليه اسم "جاهزية التكاثر".

وقال الخبير العامل في مؤسسة "جي دي آي" للأمان على الإنترنت، إنه عثر على المعلومات غير المخزنة بشكل آمن، أثناء بحثه عن قواعد البيانات المفتوحة في الصين، ليقوم بعد ذلك بنشر سلسلة من الصور التي التقطها لقاعدة البيانات يوم أول من أمس السبت، على صفحته في موقع "توتير".

وذكرت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية، أن قاعدة البيانات المكتوبة باللغة الإنجليزية، شملت خانات تُظهر عدّة معلومات شخصية عن النساء،  وتشمل أعمارهن، ودرجات التعليم التي حصلن عليها، وحالاتهن الاجتماعية، بالإضافة إلى خانة بعنوان "جاهزية التكاثر"، والذي لاحظ جيفرز أنها تُعبر عن مصطلح صيني تُرجم بشكل ركيك للإنجليزية، ويعني مدى قابلية المرأة على الإنجاب، أي إذا كانت قد أنجبت في السابق، وإن لم تتخطى سن الإنجاب.

وقالت الصحيفة، إنه في ظل انخفاض معدلات الولادة في الصين، فإن هذا الخرق لخصوصية أكثر من 1.8 مليون امرأة يثير مخاوف حقوقية، حول الخطوات التي قد تتخذها السلطات لـ"تشجيع" النساء على إنجاب الأطفال.

وليس هناك إثبات حول ارتباط قاعدة البيانات هذه بأي جسم حكومي أو شركة أو حتى تطبيق مواعدة، لكن جيفرز الذي كشف عن قاعدة بيانات أخرى تتبع لشركة مراقبة صينية وتشمل بيانات أكثر من 2.5 مليون شخص في شينجيانغ، إنه سوف يستمر بتحليل البيانات والتحقق من غاية جمعها.

وأشار جيفرز إلى أن متوسط عمر النساء في قاعدة البيانات بلغ 32 عاما وأصغرهن بلغن 15 عاما. ووصفت 90 في المئة منهن بأنهن عازبات، وتم إدراج 82 في المئة منهن في بكين.

وشملت قاعدة البيانات أيضا، خانات تُصنف النساء حسب انتماؤهن أو نشاطهن السياسي، بالإضافة إلى إدراج روابط متصلة بحساباتهن على منصات التواصل الاجتماعي.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019