"تويوتا" نحو الفضاء مجددًا

"تويوتا" نحو الفضاء مجددًا
(أ ب)

أعلنت شركة "تويوتا" اليابانية عن أول صور لمركبتها الاستكشافية الفضائية، التي شاركتها التصميم مع الوكالة اليابانية للاستكشاف الفضائي.

ويبلغ عرض المركبة المصممة 5.2 مترًا وطولها 6 أمتار، وتستوعب شخصين إلى أربع أشخاص في الحالات الطارئة، بحسب صحيفة "سنيت فرانس".

 وقال نائب رئيس الشركة، كويتشي واكاتا "ستكون المركبة المـأهولة والمضغوطة جزءًا مهما من الدعم للاستكشاف البشري للقمر. نعتزم إطلاق هذه المركبة نحو الفضاء في عام 2029".

وزوّدت المركبة اليابانية بألوح شمسية لتشغيل الأنظمة الثانوية، لكنّ الدفع سيمر عبر بطارية تعمل بواسطة الهيدروجين، وهي تقنية حديثة في "تويوتا"، مما ستسمح للمركبة السير لمسافة 10 آلاف كيلومترات.
ويقول نائب رئيس الشركة، شيجيكي تيراشيأ أنّ "بطاريات الوقود الموجودة على المركبة تعمل بنظام إنتاج الطاقة النظيفة ولا تنبعث منها سوى المياه، ونتيجة لكثافة الطاقة الموجودة في البطاريات يمكن أن توفر الكمية الكافية من الطاقة، وهو ما يجعلها مثالية للمشروع".

وتكثر التحديّات التي ستواجه المركبة، حيث يمكن أن تصل درجة الحرارة إلى 120 درجة في الشمس وأقل من 180 درجة في الظل، كما قد تكون الأشعة الكونية معيقة للغاية على أنظمة العمل في المركبة، بالإضافة للغبار القمري الذي يكسو سطح القمر.
ومن الجدير بالذكر أن هذه التجربة ليست الأولى لـ "تويوتا" بعمليات استكشاف الفضاء، فقد تعاونت سابقًا في تطوير روبوت صغير تم إرساله إلى محطة الفضاء الدولية.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019