"مايكروسوفت" تنفي تورطها بمراقبة مسلمي الصين

"مايكروسوفت" تنفي تورطها بمراقبة مسلمي الصين
(أرشيفية- أ ب)

نفت الشركة الأميريكية "مايكروسوفت" أي صلة تربطها بالتطبيق المثير للجدل" سينس نتس"، الذي يعتمد على تقنية التعرف إلى الوجه، وتستخدمه مؤسسات الحكومة الصينية في تعقب مواطنيها وخاصةً مواطنو أقلية مسلمي الإيغور.

وكشف الباحث الأمني، فيكتور جيفيرز، أن التطبيق الصيني "سينس نتس" ترك بيانات المراقبة مكشوفة، ما فضح تتبع أكثر من 2.5 مليون مواطن من إقليم شينجيانج، أقصى غرب الصين، حيث استهدفت السلطات الصينية مسلمي الإيغور في شباط/ فبراير الماضي.
ووضح جيفيرز، الأسبوع الماضي، أنّ الشركة الأميركية أُدرجت ضمن قائمة شركاء "سينس نتس"، على موقع الأخيرة الإلكتروني، ما أدى إلى غضبٍ عارم للجماعات الحقوقية.

وتشير التقارير إلى ان "سينس نتس" تستخدم تقنية التعرف على ملامح الوجه كجزء من برامج مراقبة واسعة النطاق يتخللها جمع عينات من الحمض النووي لأقلية الإيغور.

وأكدت الشركة العملاقة الأميركية أنّ لا صلة تربطها بتطبيق "سينس نتس"، كما وطلبت من التطبيق الصيني إزالة اسمها وشعارها من على موقعه الرسمي، لعدم موافقتها على النشر ، وفقًا لتصريحاتها لشبكة "سي أن بي سي" الأميركية، اليوم الجمعة.

وتجدر الإشارة إلى ان الحكومة الصينية لاقت انتقادات حادة سببها الاضطهاد الديني الذي يعانيه المسلمون في معسكراتها، في إقليم شينجيانج.