بحث: فيسبوك مليئة بالمجموعات الإجرامية

بحث: فيسبوك مليئة بالمجموعات الإجرامية
(أ ب)

أظهر بحث نشرته شركة الأمن السيبراني "سيسكو تالوس" أن شبكة "فيسبوك" تعج بالمجموعات الإجرامية، التي تبيع تفاصيل البطاقات الائتمانية، وبطاقات المصارف المسروقة.

وبيّن البحث العشرات من مجموعات فيسبوك التي تعمل كأسواق ومنتديات عبر الإنترنت للمتسللين. وتتضمن هذه المجموعات، التي يطلق عليها الباحثون اسم "أسواق السلع الإجرامية المستعملة"، حوالي 400 ألف عضو، الذين يتوزعون على ما يقارب 75 مجموعة على فيسبوك.

وتشمل المعروضات تفاصيل مصرفية مسروقة، وبيانات تسجيل دخول لحسابات مواقع ويب أخرى، إلى جانب جميع الأدوات اللازمة لإنشاء رسائل بريد إلكتروني عشوائية بشكل جماعي.

واستطاعت المجموعات العمل علنًا على فيسبوك دون إغلاقها، وذلك بالرغم من سماحها ببيع وتداول المعلومات المالية المسروقة، وبيانات الدخول لحسابات عبر الإنترنت، وأدوات قرصنة.

ردت فيسبوك على الدراسة البحثية، أنها راجعت المجموعات بعد لفت نظرها إليها من قبل نتائج الباحثين، وتبين أن جميع تلك المجموعات تنتهك سياسات الشبكة الاجتماعية المتعلقة بالرسائل غير المرغوب فيها، والاحتيال، وتم إزالتها الآن.

وأضاف متحدث باسم الشركة “نحن نعلم أننا بحاجة إلى أن نكون أكثر يقظة ونستثمر في محاربة هذا النوع من النشاط بشكل نشيط".

لكن الباحثين لاحظوا أن المزيد من المجموعات عادت للظهور بسرعة، وتضمنت بعض إعلانات تلك المجموعات التي سبقتها، عن أرقام بطاقات الائتمان مع أرقام "CVV" المصاحبة لها، بالإضافة إلى وثائق الهوية والصور الخاصة بالضحايا، وشملت المنتجات الأخرى المعروضة للبيع قوائم كبيرة من عناوين البريد الإلكتروني لغرض البريد العشوائي.

وتتزامن نتائج البحث الجديد مع تحول النشاط الإجرامي عبر الإنترنت من الويب المظلم إلى تطبيقات المراسلة الشائعة، ومنصات التواصل الاجتماعي.

وقال مدير التواصل في شركة "سيسكو تالوس"، مارتن لي، إنّ “المجموعات مثل هذه تشبه الصراصير، وكلما قتلت أحدها يظهر المزيد. نحن بحاجة إلى المثابرة بشكل مستمر لتحديد هذه المجموعات وإزالتها”.

وحاول الباحثون في شركة "سيسكو تالوس" إيقاف المجموعات بشكل فردي من خلال وظيفة الإبلاغ عن إساءة استخدام فيسبوك، لكنهم وجدوا أنه قد تمت إزالة المشاركات الفردية فقط.

ومن الجدير بالذكر، أن المجموعات لم تحاول إخفاء أنشطتها، بل استخدمت أسماء وأوصاف مصممة بوضوح للإعلان عما كان يمكن العثور عليه ضمنها، وكانت بعض المجموعات متواجدة على فيسبوك منذ ثماني سنوات.

وأوضحت فيسبوك أنها حددت الحسابات التي تدير المجموعات المذكورة في التقرير، ومنعت قدرتها على إنشاء مجموعات جديدة على المنصة.

وخلص التقرير إلى أن الخوارزميات المستعملة لتواصل بيننا، وتقترح لنا الأصدقاء الجدد ليست ذكية لتمييز الأنشطة الحميدة عن الأنشطة غير الأخلاقية أو غير القانونية.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية