الكرملين ينفي والمتهمة تمتنع الرد: شركة روسية تتجسس على الهواتف الذكية

الكرملين ينفي والمتهمة تمتنع الرد: شركة روسية تتجسس على الهواتف الذكية
(أ ب)

 قالت شركة "لوكاوت" الأمنية الأميركية أمس، الأربعاء، إن شركة دفاعية متعاقدة مع روسيا تتهمها الولايات المتحدة بدعم هجمات إلكترونية، طورت برنامجا يستخدم في التجسس على الهواتف الذكية.

وأضافت "لوكاوت" في تقرير أن شركة "سبيشال تكنولوجي سنتر"، التي تتخذ من سان بطرسبرج مقرا، طورت رمزا يتم توجيهه صوب عدد قليل من الأهداف تشمل المهتمين بجماعة مسلحة معارضة في سوريا المتحالفة مع روسيا.

وذكرت الشركة المتخصصة في تأمين الهواتف المحمولة من الهجمات الإلكترونية أنها اكتشفت عينات من البرمجيات موجهة لهواتف تعمل بنظام "أندرويد" قبل نحو عام، ورفضت الكشف عن الدول التي تم اكتشاف الهجمات فيها.
وتتهم الولايات المتحدة ودول غربية أخرى الحكومة الروسية وشركات تعمل لصالحها بشن هجمات إلكترونية على مؤسسات في أنحاء العالم.

ونفى الكرملين مرارا تلك المزاعم، كما لم يرد حتى الآن على طلب للتعليق على التقرير.

ولم ترد سبيشال تكنولوجي سنتر على طلب للتعليق أيضا.
وقال المحققون في "لوكاوت"، التي مقرها سان فرانسيسكو وتنتج برمجيات لتأمين الهواتف لصالح الوكالات الحكومية الأميركية والمستهلكين، إنهم أطلقوا على برنامج التجسس اسم "مونوكل"، وهو مصطلح وُجد في الرمز.

وذكروا أنه يمكن التحكم في البرنامج عن بعد، كما يمكن التواصل معه من خلال عنوان بروتوكول إنترنت استخدم أيضا في إرسال أوامر لبرمجيات حماية تنتجها "سبيشال تكنولوجي سنتر".

ويمكن تحميل البرنامج على هواتف الضحايا بطرق عديدة منها من خلال نسخ تالفة من تطبيقات رائجة.

كانت الولايات المتحدة قد فرضت في عام 2016 عقوبات على "سبيشال تكنولوجي سنتر" وشركتين أخريين لمشاركتها في أنشطة إلكترونية خبيثة بما فيها تقديم الدعم للمخابرات العسكرية الروسية.

وتشتهر شركة "سبيشال تكنولوجي سنتر" بصناعة الطائرات المسيرة وعتاد آخر للجيش الروسي.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"