صور ترجح اقتراب طهران من إطلاق قمر اصطناعي

صور ترجح اقتراب طهران من إطلاق قمر اصطناعي
من مركز "الإمام الخميني للفضاء" (أ ب)

أظهرت صور الأقمار الاصطناعية، نشاطا متزايدا في مركز "الإمام الخميني للفضاء"، في محافظة سمنان الإيرانية، خلال الشهر الجاري، ما يُرجح أنها تستعد لإطلاق قمر اصطناعي آخر بعد فشلها في إطلاق قمرين آخرين في وقت سابق من هذا العام.

ويُعتبر إطلاق إيران لقمر اصطناعي، تحديا للولايات المتحدة الأميركية التي تدعي أن هذا البرنامج يساعدها على تطوير صواريخ باليستية، مع استمرار التوترات المتصاعدة بين واشنطن وطهران بسبب العقوبات القاسية التي تفرضها الإدارة الأميركية على إيران، من أجل إخضاعها لشروطها.

من مركز "الإمام الخميني للفضاء" (أ ب)

وتعلن إيران بشكل روتيني عن مثل هذه الإطلاقات بعد وقوعها، إلا ان هذا النشاط، إلى جانب تصريح مسؤول إنه سيتم تسليم قمر صناعي قريبا إلى وزارة الدفاع في البلاد، يشيران إلى أن المحاولة ستجرى قريبا.

وقال الباحث في مركز جيمس مارتن لدراسات حظر الانتشار النووي في معهد ميدلبري للدراسات الدولية في مونتيري بكاليفورنيا، فابيان هينز، إن "قاعدة الإمام الخميني الفضائية عادة ما تكون هادئة تمامًا. أُطلعنا الآن على صور يمكنك من خلالها مشاهدة نشاط في مركز التجميع هذا وأن شئيا ما سيحدث في منصة (الإطلاق)"، مضيفا أنه "إذا ما قرنت بينهما، فمن المحتمل جدًا أن شيئا ما يجري".

وأشار هينز إلى أن صور الأقمار الصناعية للقاعدة، التي التقطت في التاسع من آب/ أغسطس الجاري، تظهر النشاط في منشأة واحدة هناك. وقال إن هناك صورة أخرى لمنصة إطلاق في المنشأة تُظهر المياه التي يجري إخراجها وتجميعها، ومن المرجح أن يكون ذلك مؤشرا على قيام العمال بتهيئة الموقع لعملية إطلاق.