شركات أميركية تتسابق للتعاقد مع هواوي والظفر بالـ"5G"

شركات أميركية تتسابق للتعاقد مع هواوي والظفر بالـ"5G"
(أ ب)

كشف مسؤول تنفيذي من شركة "هواوي" لوكالة "رويترز" الإخبارية أن العملاقة الصينية في قطاع معدات الاتصالات تجري محادثات مع بعض شركات الاتصالات الأميركية بشأن منحهم ترخيص تكنولوجيا شبكة الجيل الخامس خاصتها.

وقال نائب الرئيس الأول ومدير مجلس الإدارة في الشركة، فنسنت بانغ، إن بعض الشركات أعربت عن اهتمامها بصفقة طويلة الأجل أو تحويل لمرة واحدة، ورفض ذكر أو تحديد الشركات.

وأضاف بانغ في زيارة إلى واشنطن هذا الأسبوع "هناك بعض الشركات تجري محادثات معنا، لكن الأمر يستغرق رحلة طويلة لوضع اللمسات الأخيرة على كل شيء، وقد أبدوا اهتمامًا، إلا أن المحادثات لا يتجاوز عمرها أسبوعين وليست بمستوى مفصل حتى الآن".

وقادت الحكومة الأميركية، خشية استخدام معدات هواوي للتجسس على العملاء، حملة لإقناع الحلفاء بمنعها من شبكات الجيل الخامس، وقد نفت هواوي مرارًا هذه الادعاءات.

ولا يوجد حاليًا أي مزودي خدمات (5G) في الولايات المتحدة، كما أن المنافسين الأوربيين إريكسون ونوكيا أغلى سعرًا، وأنفقت هواوي مليارات الدولارات لتطوير تقنية (5G)، الخاصة بها منذ عام 2009.

ووضعت شركة هواوي، أكبر مزود لخدمات الاتصالات في العالم، في شهر أيار/ مايو على قائمة سوداء للولايات المتحدة بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي، وحظرتها من شراء قطع أميركية الصنع دون ترخيص خاص.

كما وجهت واشنطن تهمًا جنائية ضد الشركة، بزعم الاحتيال المصرفي، وانتهاك العقوبات الأميركية ضد إيران، وسرقة الأسرار التجارية، وهو ما تنفيه هواوي.

ومن المتوقع أن تحظر قوانين وزارة التجارة الشركة بشكل فعال من سلسلة التوريد الخاصة بالاتصالات الأميركية.