هبوط طائرة أميركية فضائية سرية بعد رحلة عامين

هبوط طائرة أميركية فضائية سرية بعد رحلة عامين
(أرشيفية - أ ب)

أعلن سلاح الجو الأميركي، أمس الأحد، هبوط المركبة الفضائية السرية التابعة للبنتاغون، في فلوريدا، بعد قضاء 780 يوما في مدار الأرض، ضمن مهمة لسلاح الجو.

وانتهت بذلك أحدث بعثة اختبار لمجموعة من التقنيات العسكرية، التي أجرتها الطائرة الفضائية "إكس - 37 بي" على مدار عامين.

وقال سلاح الجو إن "إكس- 37 بي"، التي صنعتها "بوينج"، وهي بدون طيار، وصلت إلى مركز كنيدي الفضائي التابع لإدارة الطيران والفضاء (ناسا) الأميركية الساعة 3:51 بتوقيت شرق الولايات المتحدة بعد إتمامها خامس مهمة لسلاح الجو ضمن برنامج مركبة الاختبار المدارية.

وأُرسلت الطائرة الفضائية، التي يبلغ حجمها حجم حافلة صغيرة وتتشارك الكثير من الصفات التصميمية مع مكوك فضاء ناسا، إلى المدار في 2017 على متن الصاروخ "فالكون 9" التابع لشركة "سبيس إكس"، لتبدأ مهمة أدارها مكتب القدرات السريعة التابع لسلاح الجو الأميركي الذي يتخذ من واشنطن مقرا للقيام بتجارب تكنولوجية سرية مختلفة في البيئة الفضائية لفترة طويلة.

وقالت وزيرة سلاح الجو الجديدة، بابرا باريت، في بيان: "تواصل 'إكس- 37 بي' إظهار أهمية الطائرات الفضائية المعاد استخدامها... تؤدي كل مهمة ناجحة إلى تطور القدرات الفضائية لأمتنا".

وكانت مهمة "إكس- 37 بي" السابقة قد استمرت 718 يوما وهبطت في 2017. وقال سلاح الجو إنه مع هبوط الطائرة الفضائية يوم الأحد فإن إجمالي عدد أيام البرنامج بالكامل بلغ 2865 يوما.