شركة تابعة لجوجل بصدد إطلاق بالونات إنترنت في موزمبيق

شركة تابعة لجوجل بصدد إطلاق بالونات إنترنت في موزمبيق
(أ ب)

خططت شركة "ألفابيت" التابعة لجوجل، أمس الأربعاء، بإطلاق بالونات تحلق على مسافة 12 ميلًا فوق شمال موزمبيق لتزويدها باتصالات إنترنت مستقرة.

من المتوقع أن تحلق بالونات الـ"ستراتوسفير" فوق موزمبيق في غضون بضعة أشهر لتوسيع تغطية الإنترنت لشبكة الجيل الرابع لتشمل مقاطعتي نياسا وكابو ديلغادو في موزمبيق. وأطلقت "لون"، وهي شركة تابعة لـ"ألفابيت" ، مؤخرا بالونات مماثلة فوق أجزاء من ريف كينيا.

في الأشهر الأخيرة، تعرضت أجهزة إرسال الاتصالات في كابو ديلغادو لأضرار متكررة من المتطرفين الإسلاميين، الذين يشنون تمردا راح ضحيته أكثر من 1000 شخص منذ عام 2017.

وألقي اللوم في هجمات المتطرفين هذا الأسبوع على انقطاع الإنترنت في أجزاء من مقاطعة كابو ديلغادو.

الجزء الشمالي الشرقي من كابو ديلغادو هو المكان الذي تقوم فيه "إكسون موبيل" و"توتال الفرنسية" بتطوير مشاريع الغاز الطبيعي المسال. تبلغ استثمارات توتال 20 مليار دولار و إكسون موبيل نحو 25 مليار دولار.

مقاطعة نياسا هي الأكثر فقرا في موزمبيق وهي موطن لمحمية حياة برية شاسعة تعاني الصيد الجائر، تتكون حدودها الغربية من بحيرة ملاوي.

ستسمح شبكة أبراج الهواتف المحمولة المحلقة التي تعمل على ارتفاع 20 كيلومترًا فوق الأرض لشركة "فوداكوم" بتوسيع الوصول إلى شبكة الهاتف المحمول في المقاطعتين "اللتين أثبتتا صعوبة تغطيتهما في الماضي بسبب المناطق الجغرافية الشاسعة والصعبة من الناحية اللوجستية، جنبًا إلى جنب مع انخفاض الكثافة السكانية"ـ، حسبما قالت جوجل و"فوداكوم"في بيان أمس الأربعاء.

وقالت "لون" إن البالونات ستطلق في الولايات المتحدة وستدفعها الرياح إلى إفريقيا. عند التشغيل فوق موزمبيق، ستوفر البالونات خدمة الإنترنت التي تدعم البيانات والصوت والرسائل النصية القصيرة والخدمات المالية عبر الهاتف المحمول.

وقال كبير مسؤولي التكنولوجيا في فوداكوم موزامبيق، بيدرو راباكال، إن جائحة الفيروس التاجي تجعل "من المهم أكثر من أي وقت مضى أن نوجد سبلا لضمان توسيع نطاق خدماتنا وتزويد عملائنا بخدمات النظافة الحيوية وإنقاذ الأرواح".

في الأشهر المقبلة، ستعمل "لون" و"فوداكوم" معًا لمواصلة تثبيت البنية التحتية الأرضية، والتي ستكون بمثابة نقطة اتصال فعلية لبالونات لون بشبكة الإنترنت والشبكة الأساسية لفوداكوم.

ستطلق لون أيضًا بالونات فوق موزمبيق لمعرفة أنماط الرياح التي يجب أن تحلق عبرها البالونات لتبقى فوق منطقة الخدمة.

ستستخدم البالونات الكبيرة حواسيب لقراءة الرياح والموقع الجغرافي وإبقاء البالونات في مكانها.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"