أستراليا: فيسبوك ترفض مشاركة أرباحها مع المؤسسات الإخبارية

أستراليا: فيسبوك ترفض مشاركة أرباحها مع المؤسسات الإخبارية
توضيحية (أ ب)

رفض عملاق التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، اليوم الإثنين، مقترحا لمشاركة عائدات الإعلانات مع المؤسسات الإخبارية، مشيرا إلى أنه لن يتضرر كثيرا إذا ما أوقف مشاركة الأخبار تماما.

وجاء ذلك في بيانات عممته الشركة ردا على قرار لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية التي كُلفت بإنشاء مدونة سلوك إلزامية تهدف إلى تسوية المنافسة الإعلامية.

وكان أمين الخزانة الأسترالية، جوش فرايدنبرغ، قدم أمر اللجنة المسؤولة عن التنافس في البلاد، بتطوير قاعدة إلزامية تُجبر عمالقة التكنولوجيا، وخاصة "فيسبوك" و"جوجل"، بمشاركة أرباح الدعايات مع المؤسسات الإخبارية في البلاد، بعد أن طردت العديد من شركات الإعلام الأسترالية والصحف الإقليمية أعداد كبيرة من الموظفين، وألغت وظائفهم بالكامل، أو أغلقت منافذها حتى، نتيجة تراجع أرباحها الإعلانية خلال جائحة فيروس كورونا المستجد.

ورفضت الشركتان في الماضي إجبارهما على الدفع مقابل استخدام المحتوى الإخباري للمنافذ الإعلامية. وفي حالة أستراليا، قالت "فيسبوك" إن هناك "تنافسا صحيا" بينها وبين المؤسسات الإخبارية، رافضة أن تشارك أرباح الإعلانات، مؤكدة في الوقت ذاته على أنه بإمكانها أن تلغي نشر الأخبار على منصاتها تماما دون أن تتأثر أعمالها.

وذكّرت في بيانها إنها بدلت الخوارزميات المسؤولة عن نشر المحتوى عام 2018، لتصبح الأولوية لمنشورات العائلة والأصدقاء، ما "خفّض تعرض الجمهور للمحتوى من جميع الصفحات، بما في ذلك الأخبار"، مشيرة إلى أن نموذج أعمالها اليوم أقل اعتمادا بكثير على الأخبار.

ومع ذلك، قالت "فيسبوك" أنها ستزيد استثماراتها في الشركات الإخبارية الأسترالية، قائلة: "حن مستمرون في زيادة مساهماتنا المالية المباشرة في صناعة الأخبار، وليس لتحقيق الربح، بل لأننا نعتقد أن الأخبار هي منفعة عامة وأنها تلعب وظيفة اجتماعية مهمة".