السجائر الإلكترونيّة: بين المخاطر والمزايا

السجائر الإلكترونيّة: بين المخاطر والمزايا

أظهرت دراسة محدودة أن بعض المدخنين يرون أن السجائر الإلكترونية تساعد على الإقلاع عن التدخين، بينما يرى البعض الآخر أنها تمثل إغراء لمن أقلع بالفعل عن هذه العادة بشق الأنفس.

وكتب باحثون من اسكتلندا في دورية توباكو كونترول أنهم أجروا مقابلات مع 64 مدخنا ولم يجدوا توافقا يذكر في الآراء بشأن مزايا وأضرار السجائر الإلكترونية، وهو ما يعكس انقساما في المجتمع الطبي حول مدى صحة الترويج للسجائر الإلكترونية على أنها بديل آمن للسجائر التقليدية.

وتقول أماندا آموس، التي أشرفت على الدراسة وهي باحثة في مركز أبحاث صحة السكان في جامعة إدنبره، في رسالة بالبريد الإلكتروني "بدأنا نعرف عن المخاطر الصحية لأن السجائر الإلكترونية منتج حديث نسبيا".

صممت السجائر الإلكترونية لتحاكي السجائر الحقيقة مع إضافة عنصر جذب هو دخان البخار الكثيف الذي يصدر عنها. ويوجد بها بطارية وعنصر تسخين إلى جانب عبوة بها نيكوتين وسوائل أخرى أو مكسبات للطعم.

ولأن ما يجعل السجائر مضرة هو دخان التبغ يمكن للسجائر الإلكترونية أن تكون أكثر أمانا لأنها لا تحرق التبغ. لكن رغم ذلك يسبب النيكوتين الموجود داخلها الإدمان.

وأجرت آموس وزملاؤها مقابلات مع 11 فردا و12 مجموعة من المدخنين الحاليين ومن أقلعوا خلال عام.

واعتبر غالبية المشاركين التدخين نوعا من الإدمان وهم يرون أن الإرادة تلعب دورا محوريا في الإقلاع عن التدخين. وجرب معظمهم السجائر الإلكترونية مرة واحدة على الأقل.

وهم يعتبرون السجائر الإلكترونية مختلفة تماما عن المنتجات البديلة عن النيكوتين مثل العلكة واللصقات التي من المفترض أنها تساعد المدخنين على الإقلاع. ولأن الأطباء ينصحون باستخدام بدائل النيكوتين هذه لمن يحاولون الإقلاع هم يعتبرونها من المنتجات الطبية.

لكن مع السجائر الإلكترونية لم تكن رؤية الناس واضحة عن الغرض منها أو عن طريقة استخدامها الصحيحة، وهم لا يربطون بينها وبين الإقلاع بشكل مباشر مقارنة بالعلكة الطبية أو اللصقات.

يرى البعض أن السجائر الإلكترونية هي بديل عن التدخين أكثر إرضاء، لكن آخرين لا يتبنون وجهة النظر هذه بل يرونها خطرا على من يحاولون الإقلاع عن التدخين أو من أقلعوا بالفعل.

ويقول الدكتور ريكاردو بولوسا، أستاذ الطب الباطني بجامعة كاتانيا بإيطاليا، إن "هذا البحث يظهر أن الرأي العام عن السجائر الإلكترونية هو أبعد ما يكون عن التبلور مع وجود الكثير من اللغط حول المنتج وهدف استخدامه".

ويقول بولوسا، الذي لم يشارك في الدراسة، في رسالة بالبريد الإلكتروني إن "الأمر حقيقة غير معقد بالمرة. السجائر الإلكترونية هي بديل عن التدخين أكثر أمنا وهي خصيصا من أجل المدخنين غير القادرين على الإقلاع باستخدام وسائل أخرى".

ويقول الدكتور كونستانتينوس فارسالينوس، الباحث في مركز أوناسيس لجراحة القلب، إنه رغم أن الدراسة محدودة ولا يمكن أن تستخلص منها مفهوما عاما عن التدخين إلا أنها تبرز عدم وضوح رؤية على نطاق واسع بين المستهلكين في كثير من الدول.

وقال في رسالة بالبريد الإلكتروني إن "الملخص هو أنه لا يتم تشجيع المدخنين على استخدام السجائر الإلكترونية كبديل للتدخين. لكن بالنسبة للمدخنين الذين لم يستطيعوا التحول إلى البدائل الطبية أو لا يريدون ذلك يمكن أن تصبح السجائر الإلكترونية فعلا وسيلة لإنقاذ حياتهم".