الشهر التاسع من الحمل: المشي ثم المشي

الشهر التاسع من الحمل: المشي ثم المشي

من المهم جدًّا للمرأة الحامل، خصوصًا إن كانت في الشهر التاسع من الحمل، المشي فترات طويلة تصل لساعة كاملة يوميًا دون الضغط على الكاحلين.

للمشي عدّة فوائد على المرأة الحامل وجنينها، ليس أقلّها أن المشي يعمل على اتساع عظام الحوض وتباعدها، ما يسهّل عمليّة الولادة الطبيعيّة؛ ونستعرض المزيد من الفوائد في البنود التالية:

رشاقة جسديّة: حيث يعطي الجسم للمرأة الحامل، وغير الحامل، رشاقةً لجسمها حيث ينشّط المشي القلب والأوعية الدمويّة بصورة صحيّة جدًا، إضافةً لتقوية العضلات وتفعيلها.

مولود صحّي: المشي يبقي وزن المرأة بشكل عام تحت المراقبة، ما يعني بالضرورة أن يكون وزن الجنين تحت المراقبة؛ ما يتيح له إمكانيّة الولادة بوزن صحّي أكثر، حيث في بعض الحالات المتطرفّة يكون وزن المولود كبيرًا لحيث لا يمكن ولادته طبيعيًا دون تدخّل جراحي طبّي.

اقرأ أيضًا: الشهر التاسع من الحمل: نصائح هامّة

مخاطر أقل لسكريّ الحوامل: يساهم المشي بشكل منتظم يوميًا للحوامل، بمنع إصابتهن بالسكريّ أثناء حملهنّ، حيث تعاني الكثير من النساء الحوامل من نسب سكري مرتفعة في الدم أثناء الحمل؛ أمّا بالنسبة للحوامل اللائي يعانين من السكرّي قبل ذلك، فإن المشي يساهم في الحفاظ على أن تبقى نسبة السكّري في الدم ثابتة دون تغييرات متطرفّة كالانخفاض والارتفاع بوتيرة سريعة جدًا.

القضاء على التوتّر: يحافظ المشي بصورة منتظمة على القضاء على أهم ما يؤرق الحوامل ويرافقهن، التوتّر الذي يسيطر عليهن ويكاد أن يشكّل جزءًا لا يتجزّأ من الحمل؛ يساهم المشي في طرد الأندروفين، وهي مجموعة الهرمونات، المسبّب للتوتر خارج الجسم، ما يعني توترًا أقل.

خطر إصابة أقلّ بضغط الدم: يساهم المشي في خفض ضغط الدم أثناء الحمل، أو على الأقل تنظيم ضغط الدم، كي لا تعاني المرأة من الانخفاض المفرط في ضغط الدم أو الارتفاع المفرط فيه.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص