دراسة: نحو ثلث أطفال اللاجئين يعانون من اضطرابات نفسية

دراسة: نحو ثلث أطفال اللاجئين يعانون من اضطرابات نفسية

أظهرت دراسة ألمانية حديثة أن الكثير من أطفال اللاجئين يعانون من اضطرابات نفسية، نتيجة المعايشات التي مروا بها في مواطنهم وخلال الهروب إلى أوروبا.

وأوضحت الدراسة، التي شملت مئة طفل سوري في ثكنة بولاية بافاريا الألمانية، بمدينة ميونيخ، يتم استخدامها حاليا كمركز استقبال أولي للاجئين هناك، أن نحو ثلث هؤلاء الأطفال يعانون من اضطراب نفسي.

وأظهرت الدراسة أيضا، أن واحدا من كل خمسة أطفال يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة.

وقال فولكر مال، البروفيسور المختص في طب الأطفال الاجتماعي بجامعة ميونيخ التقنية، اليوم الثلاثاء: "إن هذه الدراسة تعد أول دراسة نموذجية تم إجراؤها بهذا الحجم في ألمانيا".

ولإجراء هذه الدراسة، تم فحص كل طفل مرتين لمدة ثلاث ساعات في كل مرة على أيدي أطباء أطفال وأطباء نفسيين يتحدثون لغته الأم.

وأكد مال قائلا: "إن اضطراب ما بعد الصدمة يمثل تحديا كبيرا بالنسبة لنا".

وأشار إلى أن معايشات الحرب والتعذيب في مواطن الأطفال والهروب إلى أوروبا، الذي دام لشهور في أغلب الحالات تسبب في ظهور التأثير سلبا على الأطفال بدرجة كبيرة.

وأضاف أن الوضع في ألمانيا أسهم أيضا في زيادة العبء النفسي على الأطفال؛ حيث عايش الكثير منهم عزلة اجتماعية وتمييزا.

وقال البروفيسور الألماني: "هناك نقص تام هنا في ثقافة الترحاب بألمانيا"، وأضاف: "أن هناك مشكلة كبيرة تتمثل في طول مدة الإقامة في مراكز استقبال اللاجئين الأولية. ويبقى الكثير من الأطفال مئتي يوم في هذه المراكز-لابد أن يتغير ذلك".

وأظهرت الدراسة أيضا أن أطفال اللاجئين يعانون من أمراض جسمانية مثل تسوس الأسنان وأمراض القنوات التنفسية على نحو أكبر من الأطفال الآخرين في ألمانيا.

وأشارت الدراسة إلى أن هؤلاء الأطفال يواجهون غالبا أيضا نقصا في بعض اللقاحات المهمة.

لذا، ناشد البروفيسور الألماني، تكريس المزيد من الرعاية والاهتمام لأطفال اللاجئين، وطالب بجعل الأولوية لتقديم الرعاية للأسر التي تضم أطفالا.

تجدر الإشارة إلى أن الرعاية الطبية لأطفال اللاجئين، تعد موضوعا للمؤتمر السنوي للجمعية الألمانية لطب الأطفال والمراهقين، الذي يبدأ غدا الأربعاء في مدينة ميونيخ.

ويتشاور في هذا المؤتمر ثلاثة آلاف طبيب حول النتائج الجديدة للدراسة وإمكانات تقديم العلاج للأطفال والمراهقين.