البدانة تشكل خطر الإصابة بألزهايمر في الخمسين

البدانة تشكل خطر الإصابة بألزهايمر في الخمسين
صورة توضيحية

يواجه الأشخاص المصابون بالبدانة، خطرًا في تسارع الإصابة بمرض الشيخوخة-ألزهايمر في سن الخمسين، بموجب دراسة نشرت نتائجها مجلة "موليكولر سايكايتري" الطبية التابعة لمجموعة "نيتشر".

بحسب ما توصل إليه فريق من الباحثين الأميركيين والكنديين والتايوانيين، قد يصل هذا التسارع  نحو سبعة أشهر مع كل نقطة إضافية في مؤشر كتلة الجسم. ويمكن الحصول على مؤشر كتلة الجسم عبر قسمة الوزن بالكيلوغرام على مربع الطول بالمتر.

وحلل الباحثون على مدى نحو 14 عامًا، بيانات تشمل حوالي 1400 شخص ذوي قدرات إدراكية طبيعية، كانوا عند مطلع الدراسة مقيمين في منطقة بالتيمور، وأخضعوا دوريًا لتقييم أوضاعهم العصبية النفسية.

ومن بين هؤلاء، أصيب 142 شخصا بألزهايمر، وتمكن الباحثون من إظهار وجود صلة بين المستوى المرتفع لمؤشر كتلة الجسم لدى المرضى في بداية عقد الخمسينيات من عمرهم، وبين الإصابة المبكرة بالمرض.

اقرأ أيضًا| دراسة: الطلاق يسبّب الشيخوخة المبكرة!

كما درس الباحثون نتائج 191 تشريحا أظهرت أن ارتفاع مؤشر كتلة الجسم مرتبط بزيادة عدد حالات التشابك الليفي العصبي، وهي تشوهات دماغية تحصل لدى مرضى ألزهايمر.

لكن الباحثين أكدوا أنهم غير قادرين في هذه المرحلة على تحديد الآليات المرتبطة بدور البدانة أو الوزن الزائد في تسريع مرض ألزهايمر، كما وأقروا بالحاجة لإجراء دراسات جديدة للتوصل إلى معدل محدد لمؤشر كتلة الجسم يزداد عند بلوغه خطر الإصابة بألزهايمر.

اقرأ أيضًا| التقرير الدولي للزهايمر: كل3.2 ثانية يصاب شخص بالخرف

كما وأشارت دراسات إلى أن السكري وارتفاع ضغط الدم وانعدام الحركة الجسدية، عوامل قد تؤدي دورا أو تسرّع ظهور المرض.

وبحسب أرقام منظمة الصحة العالمية، هناك 47.5 مليون شخص مصاب بالخرف في العالم، مع تسجيل 7.7 ملايين حالة جديدة سنويا.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018