اكتئاب ما بعد الولادة خطر يتهدد حياة المرأة

اكتئاب ما بعد الولادة خطر يتهدد حياة المرأة
(صورة توضيحية)

حذر اختصاصيون نفسيون من حالات اكتئاب ما بعد الولادة التي تصيب بعض الوالدات وتؤدي بهن إلى حالات سيئة، إذ شهدت عدة بلدات عربية في البلاد حالات وضعت فيها والدات حدا لحياتهن وفارقنها بسببها.

ويعزو اختصاصيون نفسيون ازدياد هذه الحالات إلى قلة التوعية حول الظاهرة الخطيرة في المجتمع العربي وعدم استثمار وزارة الصحة بتوعية الوالدات والأسر العربية بصورة كافية.  

تشكل عملية الإنجاب تجربة مبهجة لا تنسى، غير أنها قد تتسبب بحالة نفسية صعبة للغاية للوالدة، ولعل الجهد البدني والنفسي الذي يرافق عملية الولادة الطبيعية أو العملية القيصرية، يظهر بشكل خاص في الأيام الأولى ما بعد الولادة.

وبالإضافة إلى المشاعر التي تصاحب الولادة نفسها، قد تشعر الوالدة أن جسمها تغير، وأن بعض أفكارها تغيرت، وأن حالتها المزاجية أيضا اعتراها بعض التغير، فأحيانا تجهش بالبكاء، وأحيانا ينتابها القلق، الانفعال المفرط وغيرها.

ولربما لا تعي المرأة أسباب هذه الظواهر الجديدة التي تمر بها، كذلك قد يفسر الزوج أو الأهل تصرفات المرأة تفسيرا خاطئا يتسبب بضرر على صحتها النفسية.

العلاج النفسي والدوائي والإرشاد الأسري للتخلص من اكتئاب ما بعد الولادة

ويصف الاختصاصي النفسي، بلال كنعان، من مدينة طمرة ظواهر القلق والانفعال المفرط وغيرها من التصرفات مثل فقدان التمتع بالحياة، ورفض الأم لتقبل المولود الجديد ومحاولة إيذائه أو قتله بكآبة الولادة بحسب علم النفس، قال إن 'نسبة انتشار حالة الاكتئاب من نوع الاكتئاب ما بعد الولادة عند النساء تقريبا 5%، في حين قد تنشر صفحات معينة على شبكة الإنترنيت مختلفة نسبة أعلى، لكن هناك خمس نساء من بين مائة امرأة مصابة باكتئاب ما بعد الولادة، ومن المهم التأكيد أن حالة الاكتئاب ما بعد الولادة عند المرأة لا تعني أن المرأة حتما ستحاول الانتحار'.

وأضاف أن 'المرأة التي تتعرض لاكتئاب ما بعد الولادة غالبا ما تصاب بهذه الحالة بعد يومين من الولادة، أو بعد ستة أشهر، وكلما كان التشخيص والعلاج بشكل مبكر أكثر كلما كان العلاج أسرع، فالعلاج يكون من خلال مرافقة لاختصاصي نفسي وعلاج دوائي، فالعلاج الدوائي مكمل للعلاج النفسي، كما أنه يجب تقديم إرشاد أسري لعائلة الأم التي تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة في كيفية الاهتمام بالأم'.

حالة من الانطوائية ومشاعر القلق المفرطة ترافق المرأة

أما بالنسبة لعوارض هذه الحالة ما بعد الولادة، فقال كنعان إن 'فقدان التمتع بالحياة، الشعور بالحزن الدائم، عدم الشعور بالقيمة، تأنيب الضمير، بالإضافة إلى الشعور بقلق يومي وقلق عند النوم كلها من عوارض حالة اكتئاب ما بعد الولادة التي تصيب المرأة، كما تمر المرأة في حالة عدم التركيز وترافقها تصرفات مثل عدم القيام بالواجبات الأساسية اليومية، النكد والصراخ، وحالة من الانطوائية ترافق المرأة'.

وتابع أنه 'لا يوجد سبب علمي واضح لتعرض المرأة للاكتئاب ما بعد الولادة، إلا أن هناك بعض التفسيرات مثل صعوبة تقبل حالة الجسد ما بعد الولادة، والخوف من المسؤولية بعد الولادة، لهذا في حالة معرفة أن المرأة تعاني من هذه الحالة فإنه من المفضل جدا للزوج مرافقتها في العلاج النفسي والدوائي، ذلك أن وجود شخص لجانبها يجعلها تشعر بعدم الوحدة ويخفف من قلقها بالنسبة لتحمل المسؤولية'.

على الزوج مرافقة المرأة ومساندتها في الفترة الأولى من الولادة

وينتقد الاختصاصي النفسي كنعان 'عدم انفتاح مجتمعنا على هذا النوع من الاكتئاب، والاستهتار بالمرأة التي تعاني منه'، ونصح الزوج بـ'مرافقة زوجته في الأسبوع الأول من الولادة على الأقل حتى لا تشعر بالوحدة، كذلك فإن تواجد مقربات منها إلى جانبها يخفف عنها كثيرا خاصة في الفترة الأولى من الولادة، وأنصح الأمهات أن يقرأن عن حالة الاكتئاب ما بعد الولادة والتعرف على أسبابها وعوارضها من خلال شبكة الإنترنيت أو استشارة اختصاصيين نفسيين، حتى تتمكن من تجنب الحالة ومعالجتها إذا ما أصبن بها بعد الولادة'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


اكتئاب ما بعد الولادة خطر يتهدد حياة المرأة