10 خرافات عن المسبب الأكبر للموت: التدخين

10 خرافات عن المسبب الأكبر للموت: التدخين

يشكل التدخين خطرا كبيرا على صحة الإنسان، ودرست البحوث الوبائية تدخين التبغ أكثر من أي شكل آخر من أشكال الاستهلاك. ويعد التدخين أكبر مسبب للموت عالميا، ففي القرن العشرين مات 100 مليون شخص جراء ممارسة التدخين. أما الأخطر من هذه المعلومات، هي الخرافات التي يعتنقها البعض عن التدخين، وكلها خاطئة:

خرافة 1: عاداتي الصحية الأخرى تعوض عن ما يتسبب فيه التدخين

يعتقد بعض المدخنين أن عادات صحية، كالتغذية السليمة وممارسة الرياضة، كافية للحفاظ على صحتهم، لكنها لا تقلل من المخاطر الصحية المرتبطة بالتدخين.

ويقول أستاذ الطب ومدير مركز أبحاث التبغ في جامعة ويسكونسن في ماديسون، مايكل فيوري، إن ' التدخين يؤثر على كل جهاز في الجسم، والتفكير في أن تعيش نمط الحياة المثالي وأنت تدخن ليست واقعية. أن تأخذ حمولة شاحنة من الفيتامينات يوميا لا تحسن الآثار المميتة للتبغ'.

خرافة 2: التحول إلى السجائر 'الخفيفة' سيقلل الأخطار

معظم مدخنو السجائر الخفيفة أو العضوية، يحصلون على نفس كميات النيكوتين التي في السجائر العادية، إما عن طريق استنشاق الدخان بشكل أعمق أو التدخين بشكل أكبر، فهم يموتون من سرطان الرئة والجلطات الدماغية وأمراض القلب، تماما كمدخني السجائر العادية.

خرافة 3: ندخن لفترة طويلة، وتم الضرر بالفعل

الأضرار التي يسببها التدخين هي عملية تراكمية، وكلما دخن الشخص أكثر، تزداد الأخطار والأمراض التي تهدد حياته.

ويقول نورمان إيدلمان، كبير المسؤولين الطبيين في جامعة الرئة الأميركية، إن فوائد الإقلاع عن التدخين تبدأ فور التوقف عنه، وفي غضون سنة ينخفض خطر الإصابة بنوبة قلبية بنسبة 50 في المئة.

ووفقا لجمعية السرطان الأميركية، المدخن الذي يقلع عن التدخين من سن 35، منع 90 في المئة من خطر التعرض لمشاكل الصحة للمدخن، والذي يقلع قبل إنهاء سن 50، يقلل خطر الوفاة في غضون السنوات ال 15 المقبلة، مقارنة مع شخص لم يفعل، إلى النصف. 

 خرافة 4: محاولة الإقلاع عن التدخين سوف تضعني تحت ضغط

صحيح، عملية انسحاب التبغ مجهدة. ولكن ليس هناك دليل على أن آثار الإجهاد والسلبية تتكون على المدى الطويل. بل في الواقع، تظهر الأبحاث أن المدخنين الذين يقلعون عن التدخين يتناولون الطعام أفضل، ويمارسون رياضة أكثر، ويشعرون أنفسهم على نحو أفضل.

خرافة 5: زيادة الوزن التي تأتي مع الإقلاع عن التدخين غير صحية تماما كالتدخين

المدخنون الذين يقلعون عن التدخين يكسبون في المتوسط ​​14 رطلا، ولكن الخطر الذي تشكله تحمل الوزن الزائد 'تعد ضئيلة مقارنة من خطر استمرار في التدخين'، يقول فيوري.  

خرافة 6 : الإقلاع السريع هو السبيل الوحيد

بعض المدخنين يعتقدون أن أفضل نهج للإقلاع عن التدخين، هو التوقف فجأة، وأن قوة الإرادة هي الأداة الوحيدة لكبح الرغبة الشديدة في التبغ. لكن المشورة والأدوية للإقلاع عن التدخين، بما في ذلك النيكوتين (العلكة، والبقع، وأقراص المص، الاستنشاق، أو رذاذ الأنف)، تزيد من احتمالات النجاح بنسبة 60 في المئة. 

خرافة 7: منتجات النيكوتين غير صحية مثل التدخين

النيكوتين آمن عند استخدامه وفقا لتوجيهات، فمنتجات النيكوتين تعطى النيكوتين فقط، أما السجائر فتقدم النيكوتين جنبا إلى جنب مع 4000 مركب أخر، بما في ذلك أكثر من 60 مادة مسرطنة، وفقا لجمعية الرئة الأميركية.  

اقرأ أيضًا| ملايين الوفيات سنويًا بسبب الكيماويات السامة

خرافة 8: الإقلاع عن التدخين على مراحل

خفض عدد السجائر ليست استراتيجية فعالة. المدخنون الذين يقللون عدد السجائر يدخنون أكثر عمقا ويدخنون أكثر من سيجارة، فيحصلون على نفس الجرعة من الدخان السام.  

خرافة 9: أنا الوحيد الذي اتضرر بسبب التدخين

دخان التبغ يضر أيضا الناس من حولك. يسبب التدخين السلبي حوالي 50000 حالة وفاة سنويا في الولايات المتحدة. علما أن النادل أو النادلة الذي يعمل 8 ساعات في حانة مدخنين، يستنشق الدخان السام بقدر أكبر من المدخن في اليوم، يقول فيوري. 

خرافة 10: حاولت الإقلاع عن التدخين مرة واحدة وفشلت، لذلك لا فائدة المحاولة مرة أخرى

معظم المدخنين يحاولون مرات عديدة قبل الإقلاع عن التدخين، فإذا كنت قد فشلت في السابق، لا تدع ذلك يمنعك من المحاولة مرة أخرى.

 

المصدر: كل يوم معلومة طبية

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018