متى كان آخر ظهور لمذنب هالي؟

متى كان آخر ظهور لمذنب هالي؟
(توضيحية - unsplash)

من منا لم يسمع من قبل بمذنب هالي؟ لكن السؤال الأصعب هو من منا رآه بأم عينه؟ وهل من الممكن أن نراه قريبا؟

سنجيب على هذه الأسئلة وغيرها في هذا المقال عن مذنب هالي.

ما هو مذنب هالي؟

يعتبر مذنب هالي من المذنبات قصيرة الدورة

يعتبر مذنب هالي من المذنبات قصيرة الدورة ويمكن رؤيته من الأرض بالعين المجردة كل 75 أو 76 عاما. ولذلك يمكن القول إن الإنسان قد يتمكن من رؤيته مرتين خلال سنوات حياته إذا كان الحظ بجانبه وميلاده يسبق مرور هذا المذنب ببعض السنين وامتدت سنين حياته أكثر من عمر دورة المذنب.

بعد التفكير بالأمر أين المتعة بأن يرى الإنسان هذا المذنب مرة عندما كان صغيرا جدا ومرة عندما يكون مسنا؟ ربما من الأفضل أن يصادف ظهور مذنب هالي في شباب الإنسان أو منتصف عمره ليتمكن من تقدير هذه الظاهرة الفلكية ويتذكرها بشغف ووضوح خلال سنوات حياته المتبقية. وفي النهاية الأمر ليس بيد الشخص ليتحكم به أو بسنة ميلاده.

المذنبات والفلك في العصور القديمة

كان علماء العصور القديمة والوسطى يعتقدون بأن المذنبات تدور حول الأرض أي بعد الغلاف الجوي مباشرة، ثم ساد اعتقاد آخر بأن المذنبات لها مسار مستقيم في الكون. وقد ظن بعض العلماء في فترة من الفترات أن المذنبات بشكل عام تدور حول الأرض إلا أن مسارها ليس فوق الغلاف الجوي مباشرة وإنما هي أبعد من القمر عن الأرض. هذا ويُعتقد أن علماء الفلك البابليين قد عرفوا مذنب هالي ودورة مساره بدقة لأن الأسطورة تقول إن هناك مذنبا أو نجمة مضيئة تظهر في السماء كل 70 عام وتسبب ضياع السفن وتشويش قباطنتها.

إدموند هالي

إدموند هالي عالم فلك إنجليزي وهو أيضا أحد أصدقاء عالم الفيزياء الكبير إسحاق نيوتن. وقد اعتمد هالي على قوانين الجاذبية في كتاب صديقه نيوتن "الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية" وقام بربط الوثائق التاريخية التي سجلت ظهور مذنبين خلال عامي 1680 و1681. كان شك هالي في مكانه عندما ظن أن هذين المذنبين في الحقيقة هما نفس المذنب بظهورين يفصلهما المرور من خلف الشمس.

استطاع هالي بالاعتماد على قوانين نيوتن الفيزيائية الجديدة حساب تأثير جاذبية كل من كوكب المشتري وكوكب زحل على المذنبات بشكل عام وعلى المذنب الذي يقوم بدراسته على وجه الخصوص. وبناء على هذه الحسابات وضع هالي النتائج التي توصل إليها في كتاب أصدره عام 1705 بعنوان "خلاصة علم فلك المذنبات".

توصل هالي إلى نتائجه عبر دراسة ملاحظات المؤرخين وعلماء الفلك الذين سبقوه وتمكن من جمع ما دونوه من وصف وتواريخ حول بعض المذنبات التي شاهدوها بالعين المجردة. إلا أن ما تفرّد به هالي عن غيره هو الإدراك بأن هذه المذنبات جميعها ليست إلا مذنبا واحدا يعود إلى مساره الذي يسمح برؤيته من الأرض كل 76 سنة وكان ذلك بعد دراسة ملاحظات العالم بتروس أبيانوس الذي سجل مرور هذا المذنب عام 1531 ثم ملاحظات العالم يوهانز كيبلر الذي سجل مرورا مشابها جدا للمذنب الأول عام 1607 وكان من المؤكد أن مذنبا قد شوهد من الأرض عام 1682.

من المؤسف أن هالي كان قد قدر بأن الناس سيتمكنون من رؤية هذا المذنب الفريد عام 1758 ولم يتمكن شخصيا من رؤيته بعدما توفي في العام 1742. وقد تبين فيما بعد أن تقديرات هالي وغيره من العلماء كانت سابقة لموعد ظهور المذنب على أرض الواقع بـ618 يوما بسبب عامل جاذبية كوكبي المشتري وزحل.

متى ظهر مذنب هالي آخر مرة؟

متى ظهر مذنب هالي آخر مرة؟

كما ذكرنا سابقا فإن دورة مسار المذنب تتراوح بين 75 و 76 عاما. أي أنه يمر بالقرب من الأرض أو في مجال الرؤية المجردة لها كل 75 أو 76 عام. ظهر مذنب هالي آخر مرة عام 1986 ويتوقع علماء الفلك أن تكون المرة القادمة لمرور هذا المذنب ورؤيته من سطح كوكب الأرض ستكون عام 2061 علما أن التاريخ البشري يسجل اكتشاف هذا المذنب منذ عام 240 ق. م. وفق الجدول التالي:

التسلسل

سنة الظهور

اليوم والشهر

1

240 ق. م

25 أيار/مايو

2

164 ق. م

12 تشرين الثاني/نوفمبر

3

87 ق. م

6 آب/أغسطس

4

12 ق. م

10 تشرين الأول/أكتوبر

5

66

25 كانون الثاني/يناير

6

141

22 آذار/مارس

7

218

17 أيار/مايو

8

295

20 نيسان/أبريل

9

374

16 شباط/فبراير

10

451

28 حزيران/يونيو

11

530

27 أيلول/سبتمبر

12

607

15 آذار/مارس

13

684

16 شباط/فبراير

14

760

20 أيار/مايو

15

837

28 شباط/فبراير

16

912

18 تموز/يوليو

17

989

5 أيلول/سبتمبر

18

1066

20 آذار/مارس

19

1145

18 نيسان/أبريل

20

1222

28 أيلول/سبتمبر

21

1301

25 تشرين الأول/أكتوبر

22

1378

10 تشرين الثاني/نوفمبر

23

1456

9 حزيران/يونيو

24

1531

26 آب/أغسطس

25

1607

27 تشرين الأول/أكتوبر

26

1682

15 أيلول/سبتمبر

27

1759

13 آذار/مارس

28

1835

16 تشرين الثاني/نوفمبر

29

1910

2 نيسان/أبريل

30

1986

9 شباط/فبراير

31

2061 مُتوقع ظهوره

28 تموز/يوليو

بنية مذنب هالي

على عكس ما يتوقع الإنسان العادي ذو المعرفة القليلة بتكوين وطبيعة المذنبات فإن نواة المذنب بشكل عام تكون ثلجية الطبيعة وليست نارية. يبلغ قطر نواة مذنب هالي 50 كيلومترا وتتكون من مواد قابلة للتبخر على حرارة منخفضة مثل الماء وأول أوكسيد الكربون وثاني أوكسيد الكربون ومكونات أخرى وجليد. يذكر أن هذه المكونات تتبخر بالفعل وأن وصف مذنب هالي أثناء مرور عام 1986 يبين أن مقاساته أصغر من الوصف الذي سجل له عام 1682 على سبيل المثال.

مسار مذنب هالي

في الحقيقة تغير زمن دورة هذا المذنب بعد أن كانت تستغرق 74 أو 79 عاما في أوائل الملاحظات حول ظهوره منذ أكثر من 240 سنة قبل الميلاد. ويوصف مسار مذنب هالي وغيره من المذنبات بأن له شكل إهليلجي إلا أن هالي له مسار تراجعي أي أن اتجاه حركته يعاكس اتجاه حركة الكواكب في المجموعة الشمسية وهو أمر نادر بالنسبة للمذنبات.

بودكاست عرب 48