سيبيريا: العلماء حائرون بشأن فتحات عملاقة ظهرت مؤخرا

سيبيريا: العلماء حائرون بشأن فتحات عملاقة ظهرت مؤخرا

اكتشف الباحثون فتحات عملاقة جديدة في سيبيريا، إضافة إلى الفتحات العملاقة التي اكتشفت سابقا. وتبعد الفتحات الجديدة المكتشفة، وفقا لقناة "روسيا اليوم"، 10 كيلومترات عن حقل الغاز "بوفانينسكي" في شبه جزيرة يامال. ولم يتوصل الخبراء لغاية الآن إلى استنتاج موحد بشأن ظاهرة الفتحات هذه. ويسمي الروس هذه الفتحات ب’"فوهات نهاية العالم".

يقول البروفيسور فاسيلي بوغايفلينسكي، إن القمر الاصطناعي رصد من الفضاء وجود هذه الفتحات الجديدة في شبه جزيرة يامال، وتبين أن مقاساتها أصغر من مقاسات الفتحات التي اكتشفت سابقا، ولكنها أكثر عددا، ويجب إجراء دراسات لمعرفة مصدرها.

وهناك في الوقت الحاضر روايتان بشأن مصدر هذه الفتحات. الرواية الأولى، تفيد بأن مصدرها انفجار غاز الميثان المتجمع تحت سطح الأرض. أما الثانية فتفيد بأن السبب في ظهورها يعود إلى ذوبان الجليد الموجود تحت سطح الأرض نتيجة ارتفاع درجات الحرارة في المنطقة.

ويشير البروفيسور بوغايفلينسكي إلى أنه توجد حاليا 7 فتحات، 5 منها تقع في شبه جزيرة يامال، وفتحة سادسة في دائرة يامالو نينيتسك ذات الحكم الذاتي، والفتحة السابعة تقع شمال مدينة كراسنويارسك. ويقول "لدينا إحداثيات دقيقة عن موقع أربع فتحات فقط ، أما الثلاث الأخرى فقد اكتشفها رعاة الأيل. ولكن باعتقادي هناك فتحات أخرى في شبه جزيرة يامال ويجب البحث عنها، وقد يبلغ عددها 30 فتحة".

وأضاف بوغايفلينسكي أنه في جميع الأحوال يجب دراسة هذه الظاهرة بسرعة، لمنع وقوع كوارث. لأنه لا أحد يعلم بما يجري داخل هذه الفتحات، لذلك سوف ترسل بعثة علمية الى هذه المواقع وستنشر هناك أربع محطات زلزالية لقياس درجة الهزات التي تحدث عند حدوث هذه الفتحات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018