إنتاج دماغ بشري شبه متكامل

إنتاج دماغ بشري شبه متكامل
صورة توضيحية

نجح علماء في جامعة أوهايو الأميركية في إنتاج دماغا بشريا شبه مكتمل التكوين داخل المختبرات الطبية، لتسجل حدثا تاريخيا في هذا المجال.

وأشار العلماء إلى أنهم يسعون من وراء إنتاج هذا الدماغ الصغير إلى معرفة المزيد عن الأمراض المختلفة كالتوحد، الباركنسون، المعروف باسم الشلل الرعاش، والألزهايمر.

اقرأ أيضا | ابتكار خوذة تعالج الاكتئاب

وأما حجم هذا الدماغ الصغير فهو لا يتعدى ممحاة قلم الرصاص، وهو يشبه الجنين في عمر أسبوعه الخامس.
 

ويحتوي الدماغ على 99% من الخلايا والجينات الموجود في الدماغ البشري الطبيعي، ويتضمن أيضا دوائر لإرسال الإشارات وخلايا عصبية، ذلك بحسب ما أفاد البروفيسور رينيه أناند المُشرف على التجربة.

وأوضح أناند أن النموذج الذي انتجته المختبرات الطبيّة هو الأكثر تكاملا وتشابها للدماغ البشر، وتطلب إنتاجه ما يقارب الـ 12 أسبوعا.

اقرأ أيضا | تعديل وراثي ينتج فئرانا فائقة الذكاء وحلول جديدة للزهايمر

واستخدم فريق الباحثين والعلماء خلايا جلديّة لأشخاص بالغين، وحولوها إلى خلايا جذعية يمكن استخدامها لإنتاج أي نسيج في جسم الإنسان، وبالتالي توصولوا إلى إنتاج نموذج للدماغ البشري وهو الأكثر تطورا وتشابها للدماغ الحقيقي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018