لندن: أول رائدة فضاء روسية تفتتح معرضا لمقتنيات نادرة

لندن: أول رائدة فضاء روسية تفتتح معرضا لمقتنيات نادرة
الرائدة فالنتينا تريشكوفا

التقطت الروسية فالنتينا تريشكوفا الصور بجوار المركبة التي حملتها خارج الأرض لتصبح أول امرأة ترتاد الفضاء بالعالم في افتتاح معرض في لندن، يوم أمس الخميس، خصص للرحلات الاستكشافية الروسية للفضاء.

وانطلقت تريشكوفا على متن المركبة "فوستوك-6" في 16 حزيران (يونيو) 1963 قبل 20 عاما من سالي رايد التي أصبحت أول امرأة أمريكية تسافر للفضاء.

وتعرض المركبة "فوستوك-6" التي تزن 2.6 طن ضمن معرض (رواد الفضاء: ميلاد عصر الفضاء) الذي يصفه متحف العلوم في لندن بأنه يضم "أعظم مجموعة من مركبات الفضاء الروسية والقطع النادرة التي لم تعرض خارج روسيا من قبل".

ودارت تريشكوفا حول الأرض 48 مرة أثناء مهمتها. وقيل إنها صاحت أثناء الإقلاع "أيتها السماء إخلعي قبعتك! أنا قادمة لرؤيتك!".

وقالت متحدثة عن "فوستوك-6" لرويترز "أنظر إليها بحب لأنها أتاحت لي العمل بنجاح على مدى أكثر من ثلاثة أيام في مدار الأرض".

وقالت للصحفيين إنها لم تملك فرشاة أسنان أثناء وجودها في الفضاء وكانت تضطر لتنظيف أسنانها بأصابعها ومعجون الأسنان.

كما يقدم المعرض المسبار "إل.كيه-3" السوفيتي الذي يبلغ طوله خمسة أمتار والذي صمم لنقل رائد فضاء واحد فقط إلى سطح القمر وظل طي الكتمان حتى عام 1989 .

وقال المتحف إن من بين المعروضات الأخرى مرحاض فضائي وكابينة استحمام وثلاجة ومجموعة نادرة من الملصقات الفنية الأصلية لمركبات فضائية سوفيتية.

وأطلقت روسيا أول قمر صناعي للفضاء (سبوتنيك) في 1957 وأتبعته بإرسال يوري جاجارين أول رجل للفضاء بعد ذلك بأربع سنوات.

وقالت تريشكوفا "أعتقد أن هذا المعرض يظهر مدى أهمية ومتعة عمل من على الأرض وفي الفضاء للجنس البشري".