الأحد... أول كسوف للشمس في 2017

الأحد... أول كسوف للشمس في 2017

يشهر عدد كبير من سكان الأرض، الأحد المقبل، أول ظاهرة كسوف للشمس في عام 2017، في ثالث ظاهرة فلكية تحدث بشهر فبراير من العام الجاري.

وقال الدكتور أشرف لطيف تادرس، رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن ظاهرة الكسوف التي ستحدث عبارة عن كسوف حلقي للشمس، وسيكون مسار الكسوف من جنوب المحيط الهادي، مرورًا بأميركا الجنوبية ثم ينتهي في أفريقيا.

وأضاف تادرس أن هذا الكسوف سيبدأ من المحيط الهادئ ويمر بالولايات المتحدة، وسيكون مرئيًا في أجزاء من ولايات أميركية هي أوريجون، أيداهو، وايومنغ، نبراسكا، ميسوري، كنتاكي، تينيسي، كارولينا الشمالية، وكارولينا الجنوبية، ثم ينتهي في المحيط الأطلسي، مشيرا إلى أن معظم دول أميركا الشمالية وبعض دول الجنوبية ستشهد هذا الكسوف.

لكن في المقابل، فإن هذا الكسوف لن يجري رصده في مصر أو المنطقة العربية، لأنه سيُرى على طول ممر ضيق في نصف الكرة الجنوبي.

وعن كيفية حدوث تلك الظاهرة، أوضح تادرس، أن الكسوف الحلقي يحدث عندما يكون قرص القمر أصغر من أن يغطي قرص الشمس بالكامل، فيترك "حلقة" مضيئة من أشعة الشمس تحيط بالقمر تسمى بـ"حلقة النار"، ولن تُشاهَد هالة الشمس في هذا الكسوف.

وعن الفرق بين الكسوف الكلي والحلقي، نوه تادرس إلى أن الكسوف هو وجود القمر بيننا وبين الشمس تمامًا وعلى خط مستقيم، ولو كان القمر في أقرب مسافة له من الأرض يكون الكسوف كليًّا، أما لو وقع القمر في أبعد نقطة له من الأرض فيكون الكسوف حلقيًّا.

وأشار إلى أن الكسوف الثاني والأخير للشمس في 2017، سيحدث في يوم 21 آب/أغسطس المقبل، وسيكون الحدث الفلكي الأكبر لعام 2017، وسيرى في الولايات المتحدة الأميركية التي لن يشاهد سكانها مثله منذ عام 1979، كما لن يتكرر هناك إلا في عام 2024.

ودشّن فبراير الجاري ظواهر 2017 الفلكية، حيث استأثر على 3 ظواهر فلكية بدأت في 11 فبراير، بخسوف شبه ظلي للقمر شاهده المصريون وعدد من سكان دول العالم، ثم ظهور "القمر الثلجي"، ومرور المذنب الجليدي "هوندا ماركوس45 بي" فجر يوم 9 فبراير بكوكبة النسر الطائر وكوكبة هرقل، وآخرها الكسوف الحلقي الذي سيحدث في 27 فبراير الجاري.

وأطلق علماء الفلك اسم "القمر الثلجي"، لأن فبراير هو أكثر الشهور التي تنزل فيه الثلوج، فيما يعتبر مذنب "هوندا ماركوس45 بي" بلمعانه، فنواة المذنب عبارة عن كرة ثلجية تتحرر منها مجموعة من الغازات، منها الهيدروجين، مع اقتراب المذنب من الشمس، تتسبب الحرارة باشتعال وتوهُّج ما يُعرف بذيل المذنب، مندفعًا عكس اتجاه الشمس.

ويعبر هذا المذنب النظام الشمسي كل 5 سنوات، ويتميز بلونه الأخضر المائل للزرقة، ويمر بجانب القمر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018