"غرين بيس": ثغرات أمنية بالمحطات والمفاعلات النووية الفرنسية

"غرين بيس": ثغرات أمنية بالمحطات والمفاعلات النووية الفرنسية
صورة أرشيفية (الأناضول)

حذّرت منظمة "غرين بيس" الدولية من أنّ "الثغرات الأمنية" التي تشوب حماية المحطات والمفاعلات النووية الفرنسية، تشكّل خطرا على حياة سكان البلاد وجيرانهم من الأوروبيين.

وأفادت صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية، اليوم الثلاثاء، بأن المنظمة كلّفت 7 خبراء مختصين في المسائل النووية والإرهاب لتحديد الثغرات الأمنية، وتنبيه السلطات الفرنسية وشركة "كهرباء فرنسا" التي تدير المحطات والمفاعلات النووية إلى مخاطر ذلك.

وتوصّل الخبراء إلى أن أحواض تخزين الوقود المستهلك بمحطات الطاقة النووية، تخضع لحماية "سيئة" في حال تعرضت لاستهداف بهجوم خارجي. وفي حال تعرضت الأحواض التي تضم معظم النشاط الإشعاعي لهجوم وتضرر الحوض وفقد مياهه، فلن يكون بمقدور الوقود أن يبرد، وهذا ما يؤشّر لبداية حادث نووي.

والحادث النووي يعني تسرّب الإشعاعات النووية إلى الغلاف الجوي، مع كل ما ينطوي على ذلك من عواقب إشعاعية وخيمة.

واعتبرت المنظمة الناشطة في مجال حماية البيئة بأكثر من 40 دولة حول العالم، أن ذلك يشكّل "خطرا" على حياة الفرنسيين وعلى جيرانهم الأوروبيين. ونظرا لعدد المفاعلات النووية في فرنسا، 58 مفاعلا، والمنشآت اللازمة لتشغيلها، فإن "جميع الفرنسيين معنيون بالخطر، وأيضا سكان البلدان المجاورة".

وقالت المنظمة إن وجود بعض محطات الطاقة النووية قرب الحدود، يجعل المخاطر تمتد إلى سكان البلدان المجاورة، حيث أن محطة "غرافلينس" و"تشوز" بجوار بلجيكا، و"فيسنهيم" قريبة من ألمانيا وسويسرا، و"كاتينوم" على مرمى حجر من لوكسمبورغ.

وبترسانة نووية "متقادمة ومحمية بشكل غير كاف"، اعتبرت المنظمة أن إنتاج الكهرباء في فرنسا "أصبح مرادفا للخطر".

ولفتت المنظمة إلى أنه بوسع شركة "كهرباء فرنسا" أن تتوجه إلى الطاقات المتجددة كبديل عن الطاقة النووية.

واعتبرت أنه "بدل استثمار عشرات مليارات من اليوروهات في صيانة مفاعلات قديمة، وإنتاج نفايات ستبقى مشعّة لمئات الآلاف من السنين، بإمكانها أن تقرر الاستثمار في الطاقات الآمنة والنظيفة وغير المكلفة".

وتعتبر الطاقة النووية المصدر الرئيسي للطاقة الكهربائية في فرنسا. وتدير شركة "كهرباء فرنسا" المملوكة بنسبة كبيرة من رأس مالها من قبل الحكومة، 19 محطة نووية و58 مفاعلا الموجودة في البلاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018