باحثون يكشفون الخريطة الجينية للخفافيش مصاصة الدماء

باحثون يكشفون الخريطة الجينية للخفافيش مصاصة الدماء

قال باحثون اليوم الإثنين، إنهم رسموا للمرة الأولى خريطة كاملة لجينوم الوطواط مصاص الدماء، وتبين لهم أن هذه الثدييات الطائرة تتميز بعدة صفات وراثية تساعدها على العيش على مصدر غريب للغذاء لا يوفر لها ميزة غذائية، ويعرضها لمخاطر الأمراض المنقولة عن طريق الدم.

وقارن الباحثون جينوم النوع الشائع من الوطواط مصاص الدماء، المعروف علميا باسم ديسمودوس روتوندوس، والخرائط الجينية لأنواع من الوطاويط تتغذى على الرحيق والفاكهة والحشرات واللحوم. كما فحصوا الحمض النووي الميكروبي من فضلاتها.

وهذا الوطواط والنوعان الآخران من الوطاويط المصاصة للدماء، وهما الوطواط مشعر الأرجل والوطواط أبيض الأجنحة، هي الثدييات الوحيدة على الأرض التي تتغذى على الدماء فحسب.

ويعيش النوع الشائع من الوطاويط مصاصة الدماء، وهو كائن ليلي يسكن الكهوف، في مناطق من المكسيك وأمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية. ويتغذى على دماء الماشية مثل الأبقار والخيول. ويهبط هذا الوطواط قرب فريسته تحت جنح الظلام ويسير على الأرض ثم يتغذى على الحيوان النائم مستخدما أسنانه الحادة لاختراق الجلد ولسانه الطويل لامتصاص الدماء المتدفقة.

وقالت ليساندرا زيبيدا كبيرة الباحثين وهي طالبة دكتوراة في جامعة كوبنهاجن، أثناء البحث الذي نشر في مطبوعة "نيتشر إيكولوجي أند إيفولشن"، "قررنا دراسة هذه الأنواع لأن نظامها الغذائي غريب للغاية بمعنى أن العيش على ذلك يتطلب الكثير من التغيرات في الجسم".

 

"الدم مصدر غذائي صعب لأنه يوفر مستويات متدنية للغاية من الفيتامينات والكربوهيدرات والكثير من البروتينات والأملاح والمخلفات".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018