غاز الميثان على المريخ قد يكون مصدره كائن حي!

غاز الميثان على المريخ قد يكون مصدره كائن حي!
(pixabay)

أعلنت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية، عن بدأ علماء فلكيون، إجراء تجربة تهدف لحل أحد أكثر الأسئلة المعقدة في علم الفلك، سر غاز الميثان المريخي.

وينوي هؤلاء العلماء تحديد ما إذا كان تحليل نسمات الغاز الذي تم رصده على سطح الكوكب في السنوات الأخيرة، ينبع من تفاعل جيولوجي، أم أنه نتاج افرازات كائنات حيّة، العملية التي ستستغرق بضعة أشهر.

وتنتج غالبية الكمية من غاز الميثان الموجودة على كوكب الأرض عن افرازات ميكروبات (حيّة)، لكن الجزء المتبقي قد ينتج أيضًا عن تفاعلات جيولوجية تحت سطح الأرض.

وقد أُطلقت مركبة "إكسومارس" المتخصصة في تتبع الغازات، لتدور حول المريخ منذ أكثر من عام، بغرض تحديد مصدر الانبعاثات الغازية على الكوكب، ونُشرت أجهزة استشعار على متن المركبة لتحليل انبعاثات الغاز خلال الأسبوع الماضي.

وقال مستشار وكالة الفضاء الأوروبية، مارك ماكوجرين، للصحيفة إنه " في حال وجدنا دليل لاختلاط انبعاثات الميثان بجزيئات عضوية أكثر تركيبًا فسيكون ذلك دليلًا قويًا على أن مصدر الميثان بيولوجي، وأنه ينتج أو نتج عن وجود كائنات حية، أما إن وُجد مختلطًا بغازات أخرى مثل ثاني أكسيد الكبريت فسيكون ذلك دليلًا على أن مصدر الميثان هو عمليات جيولوجية وليست حيوية".

ويؤكد العلماء، على أن وجود إشعاعات شمسية فوق البنفسجية يؤدي إلى تحلل غاز الميثان الجوي بشكر سريع، وأن رصد هذا الغاز على عدّة مراحل عبر الرحلات الفضائية الاستكشافية، يثبت أن هناك مصدر معيّن يبعث به.

وقال العالم المسؤول عن المشروع في المركبة، خاكان سفيدهيم، إنه " هناك احتمال لوجود حياة فعّالة حتى الآن تحت سطح المريخ"، بحسب الصحيفة.

وفي حال اكتشف العلماء أن مصدر غاز الميثان الذي تم رصده على سطح المريخ، هو بيولوجي، فهناك احتمالان اثنين، إما أن يكون الغاز عبارة عن بقايا مخلفات ميكروبات انقرضت منذ ملايين السنين، أو أنه تتواجد أعضاء حيوية فعّالة تنتج الميثان بشكل مستمر.

ولفت ماكورجين إلى أنه " في حال وجدنا أن مصدر انبعاث الغازات هو جرّاء عملية جيولوجية، فإن هذا قد يشير إلى وجود حتمي لماء سائل تحت سطح الكوكب، وبما أن المياه هي مصرد أساسي للحياة كما نعلم جميعًا، فإن هذه قد تكون أخبار سارة للذين يتمنون إيجاد مخلوقات حيّة على المريخ في يوم ما".

وأطلقت مركبة "إكسومارس" من قاعدة بايكونور في كازاخستان في مارس 2016 ووصلت إلى مدارها المستهدف حول المريخ بعد سبعة أشهر، وأُطلق منها مسبار صغير للهبوط على سطح الكوكب الأحمر من أجل اختبار مدى قوة الدرع المحيط بالمسبار والمظلة الحاملة له على مقاومة درجة حرارة المريخ.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018