سكّان هاواي يعودون لمنازلهم خلال فترة هدوء ثورات البركان

سكّان هاواي يعودون لمنازلهم خلال فترة هدوء ثورات البركان
حمم بركانية منبعثة من بركان هاواي (أ ب)

سمحتْ السلطات لسكان هاواي الذين أُجبروا على الفرار جراء الثورات المتكررة لبركان كيلاويا، بالقيام بزيارات سريعة إلى منازلهم يوم الأحد لإنقاذ حيواناتهم الأليفة وإحضار أدويتهم ومتعلقاتهم الضرورية.

وأدّى البركان بالفعل إلى تدمير 26 منزلا حيث قذف أنهارا من الحمم البركانية وغازات سامة في المناطق السكنية.

وفُتِحت المزيد من شقوق وفتحات الحمم البركانية خلال الليل في منطقة ليلاني استيتس، حيث بلغ ارتفاع الحمم البركانية 70 مترا.

وقالت وكالة الدفاع المدني لمقاطعة هاواي إنه لم ترد تقارير حتى الآن عن وقوع خسائر بشرية أو إصابات جراء البركان الذي بدأت ثورته يوم الخميس.

وقالت جسيكا جاوثير (47 عاما) وهي وكيلة عقارات على جزيرة بيج آيلاند: "يمكنني أن أقول أن الناس انتقلوا إلى هنا معتقدين أنها جنة، ولكنهم وجدوا شيئا آخر مختلفا" موضحة: "إنه مكان جميل للعيش به، لكنه ليس لضعاف القلوب".

وفي ظل سريان هدوء نسبي يوم الأحد، سمح لقرابة ألفي شخص تم إجلائهم قسرا عندما بدأت ثورات البركان بالعودة إلى منازلهم خلال فترة مدتها عشر ساعات، في حين ظل بعض الجيران خارج الحدود بسبب الغازات البركانية الخطيرة.

وقالت وكالة الدفاع المدني على وسائل التواصل الاجتماعي: "هذا ليس وقت زيارة معالم المدينة" وحثت الآخرين على البقاء بعيدا عن موقع ثورة البركان.

وضرب زلزال بقوة 6.9 درجة جنوب شرق الجزيرة يوم الجمعة، وهو الزلزال الأقوى منذ عام 1975، ومن المتوقع وقوع زلازل أخرى وقذفُ حممٍ بركانية على مدى الشهور المقبلة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018