هاواي وإندونيسيا تواجهان ثوران البراكين

هاواي وإندونيسيا تواجهان ثوران البراكين
بركان كيلاويا في هاواي (ا.ب)

تواجه جزيرة هاواي الأميركية تبعات انفجار بركان كيلاويا منذ نحو أسبوع، حي حين ثار بركان ميرابي الشهير في إندونيسيا، وقذف الخمم البركانية بارتفاع نحو 5500 متر. 

وحذّرت السّلطات في هاواي سكّانها من انتشارٍ لغاز ثاني أكسيد الكبريت المنبعث من الشّقوق الّتي تسبّب بها انفجار بركان كيلاويا الأسبوع الماضي، إذ ما زالت تنضح منها الحمم البركانيّة.

وقال خبراء جيولوجيّون إن البركان دخل مرحلة جديدة من الثوران لم يشهدها منذ نحو قرن ويمكن أن يقذف صخورا يصل وزنها إلى 12 طنا لمسافة 800 متر وشظايا في حجم الحصى لمسافة بين 1.8 و3.2 كيلومتر.

وأشار حاكم هاواي إلى احتمال الاحتياج لعمليّات إخلاء جماعيّة نحو المناطق السكنية شبه الريفية على الجانب الشرقي من كيلاويا، في ظلّ تدفّق الحمم ونشاط البركان المستمرّ.

وأغلقت المنطقة المحيطة بقمة البركان الخاضعة لإدارة خدمة المتنزهات الوطنية أمام الزوار منذ مساء الخميس إلى أجلٍ غير مسمّى.

ويذكرُ  أنّ هذا ليس الانفجار الوحيد لبركان في الأيّام الأخيرة، إذ ثار صباح اليوم بركان ميرابي في إندونيسيا، نافثًا رمادًا حتّى ارتفاع 5500 متر في السّماء، ودوت أصوات الانفجار مخلّفةً هديرًا قويًّا.

ويُعَدُّ بركان ميرابي الأكثر نشاطًا بين 500 بركان موجود في إندونيسيا، حتّى خلّفَ في آخر ثورانٍ له في عام 2010 أكثر من 340 قتيلًا.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018