إرسالُ روبوتات إلى القمر تمهيدا لاستئناف إرسال رواد فضاء

إرسالُ روبوتات إلى القمر تمهيدا لاستئناف إرسال رواد فضاء
توضيحية من الأرشيف

قالت المتحدثة باسم قسم الاستكشاف الإنساني في إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"، شيريل وارنر، أمس الإثنين، إن الولايات المتحدة تريد إرسال روبوتات لاستكشاف القمر بحلول العام المقبل تمهيدا لعودة إرسال رواد فضاء إلى هناك لأول مرة منذ عام 1972.

وأضافت وارنر أن ناسا تُخطِّط لسلسلة من البعثات إلى القمر العام المقبل بهدف تطوير القدرة على العودة إلى القمر، مُوضحة أن ناسا ستعمل مع شركات خاصة لم يتم اختيارها بعد بشأن هذه البعثات.

ووقع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في شهر كانون الأول؛ توجيهًا قال إنه سيسمح لرواد الفضاء بالعودة إلى القمر، ومن ثم قيادة بعثة إلى كوكب المريخ.

وكان ترامب، في الشهر الماضي، قد أمر إدارته بمراجعة قوانين رحلات الفضاء التجارية.

وهبط الأميركيون على سطح القمر للمرة الأولى عام 1969 محققين هدفا وضعه الرئيس الأميركي الأسبق جون إف. كنيدي عام 1961 ومتوجين سباقا استمر عشر سنوات بين واشنطن وموسكو.

ومنذ ذلك الحين ركزت الجهود الأميركية فيما يتعلق بالفضاء على المركبات الفضائية التي تُدار عن بعد ولا تحتاج لوجود أطقم بشرية.

وكان الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو. بوش قال عام 2004 إن البشر سيعودون إلى القمر بحلول عام 2020 لكن خلفه باراك أوباما قال عام 2016 إن الولايات المتحدة سترسل بشرا إلى المريخ خلال العقد الرابع من الألفية الثالثة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018