دراسةٌ جديدة تُغيِّر تصوُّر العلماء لبيض بعض الديناصورات

دراسةٌ جديدة تُغيِّر تصوُّر العلماء لبيض بعض الديناصورات
(أ ف ب)

غيّرت دراسةٌ حديثة فهم العلماء لتطور لون البيض بشكل جذري، إذ كشفت أن بعض الديناصورات وضعت بيضا مُلوَّنًا ومُرقطا ومنقطا ويتميز بأشكال مميزة من اللونين الأزرق والبني.

ويُخالف هذا الاكتشاف فكرة أن بعض هذه السمات الاستثنائية نشأت مع الطيور، وللوصول إلى النتائج رصَدَ تحليل شمل 12 من حفريات قشور بيض ديناصورات من أوروبا وآسيا وأميركا الجنوبية؛ نفس اللونين الموجودين في بيض الطيور الملون في مجموعة من الديناصورات تسمى يومانيرابتوران، والتي تتضمن ديناصورات معروفة آكلة للحوم مثل فيلوسيرابتور والديناصورات الصغيرة ذات الريش والتي تعتبر أسلاف الطيور.

صورة توضيحية لبيض ديناصورات ملون (رويترز)

بدورها، قالت عالمة الحفريات بجامعة ييل والتي قادت فريق الدراسة المنشورة بدورية نيتشر جاسمينا وايمن: "اكتشفنا أن لون البيض ليس سمة مميزة للطيور في زمننا المعاصر لكنه تطور في أسلافها من الديناصورات غير الطائرة".

وأضافت وايمن: "دراستنا تغير بشكل جذري فهمنا لتطور لون البيض وتضيف لونا لأعشاش الديناصورات في ’العالم الجوراسي’ الحقيقي".

وفي العصر الجوراسي، تطورت الطيور من ديناصورات يومانيرابتوران، وأقدم طائر معروف يدعى أركيوبتركس وعاش قبل حوالي 150 مليون سنة في ألمانيا.

وكانت ديناصورات يومانيرابتوران، وهي جزء من مجموعة أكبر من الديناصورات آكلة اللحوم ذات القدمين، بشكل عام صغيرة وتشبه الطيور ومغطاة بريش مُلون.