بركان التسونامي في إندونيسيا يتقلّص لربع حجمه

بركان التسونامي في إندونيسيا يتقلّص لربع حجمه
(أ ب)

أعلن علماء إندونيسيون أن بركان جزيرة أناك كراكاتو في إندونيسيا، الذي ثار وانهار قبل أسبوع وأدى إلى وقوع الكارثة الطبيعية تسونامي، أصبح الآن حوالي ربع حجمه ما قبل ثورته.

وكشف مركز إندونيسيا لعلوم البراكين والتخفيف من الكوارث الجيولوجية أن حجم بركان أناك كراكاتو يتراوح الآن ما بين 40 و 70 مليون متر مكعب وفقد 150-180 مليون متر مكعب من حجمه منذ ثورته والتسونامي الذي تسبب به في 22 كانون أول/ ديسمبر.

وبيّن التحليل نطاق انهيار الجزيرة، إذ سلط الضوء على قوة التسونامي التي أثرت على أكثر من 300 كيلومتر من السواحل في سومطرة وجاوة، وقتل أكثر من 420 شخص جراء الموجة العاتية.

وقال المركز إن ذروة فوهة البركان كانت 110 أمتار في يوم الجمعة السابق، مقارنةً بذروتهل التي وصلت نحو 338 مترًا في أيلول/ سبتمبر الماضي.

وقال الجيولوجي المتخصص في الزلازل وأستاذ في جامعة ميشيجان بن فان دير بلويجم، إن أمواج المد ربما وقعت بسبب انهيار جزئي لأناك كراكاتو. وأضاف: "عدم استقرار سفح أي بركان نشط يمكن أن يتسبب في انزلاق صخري يحرك كمية كبيرة من المياه ما يؤدي إلى تكوين أمواج تسونامي يمكن أن تكون قوية جدا. الأمر أشبه بسقوط كيس من الرمل فجأة في حوض مليء بالمياه".

وأعاد وقوع أمواج المد العاتية قبل عطلة عيد الميلاد إلى الأذهان ذكريات تسونامي المحيط الهندي الذي وقع بسبب زلزال أيضًا يوم 26 كانون الأول 2004، وأسفر عن مقتل 226 ألف شخص في 14 دولة بينهم ما يربو على 120 ألفا في إندونيسيا.