كيف وصل البشر الأوائل إلى الولايات المتحدة؟

 كيف وصل البشر الأوائل إلى الولايات المتحدة؟
(أ ب)

كشف علماء حفريات أميركيون آثارا وحفائرا تشير إلى أن الإنسان القديم اتخذ ولاية آيداهو الأميركية موطنًا للعيش منذ قرابة 16 ألف عام، ما يدعم الاعتقاد السائد أن الأميركيين الأوائل قطنوا بلادهم بواسطة السير على ساحل المحيط الهادئ، وفق ما ورد في دورية "ساينس" العلمية أمس الخميس.

ويشير الكشف إلى اليابان أيضا باعتبارها أرض منشأ الهجرة أو أحد مؤثراتها، حسبما قالت قائدة فريق البحث، لورين ديفيس، من جامعة ولاية أوريغون.

(أ ب)

وعلماء آخرون ساد بينهم الانقسام حول ما تشير إليه الاكتشافات الجديدة وقدمها، في رد فعل ليس بمستغرب في قضية وصول البشر للعالم الجديد.

في أقدم جزء من الموقع، موقع "كوبرز فيري" في غرب آيداهو، عثر العلماء على ثلاثة وأربعين حفرية من الواضح أنها قطعت من الحجارة في عملية صنع أدوات شبيهة بتلك التي عثر عليها في مناطق أحدث في الموقع.

كما عثروا على أربعة قطع عدلت لتستخدم في أعمال مثل القطع أو الكشط وأجزاء من عظام تشير إلى بقايا طعام بحسب  ما ذكره ديفيس.

وأوضح التحليل أن الموقع يعود تاريخه لـ 15280 عاما و16560 عاما ومن ثم فإن عمره التقريبي هو ستة عشر ألف عاما.

قال الباحثون إن الموقع سكنه البشر مع مرور الزمن.

وماذا يعني كل هذا؟

يعتقد الباحثون أن عمر الموقع والقطع، الذي تم حسابه يوضح من ناحية كيف وصل الأمريكيون الأوائل.

الروايات التقليدية تقول إن إعمار امريكا بدأ بعد أن عبرت الهجرات جسرا بريا مغمورا الآن يطلق عليه برينغيا والذي كان يمتد من سيبيريا لألاسكا.

تحرك الهجرة جنوبا من هناك أعاقته لفترة صفائح جليدية ضخمة في كندا، قبل أن تتشكل فجوة في الجليد ويتمكن البشر من التحرك عبر ما يطلق عليه "ممر الجليد الحر".