الهند تفقد الاتصال بمركبة استكشاف لمياه القطب الجنوبي على القمر

الهند تفقد الاتصال بمركبة استكشاف لمياه القطب الجنوبي على القمر
وكالة الفضاء الهندية (أ ب)

أعلنت وكالة الفضاء الهندية، على لسان رئيسها، إنها فقدت اتصالها اليوم، السبت، بمركبة فيكرام القمرية بينما تقترب من القطب الجنوبي للقمر لنشر مركبة للبحث عن علامات على المياه، مما سبب انتكاسة لخطط نيودلهي الطموحة لأن تصبح أول بلد يستكشف تلك المنطقة.

مصير مركبة الهبوط، سواء تحطمت أو هبطت، لم يعرف على الفور. كان من شأن الهبوط الناجح أن يجعل الهند رابع دولة تنزل سفينة على سطح القمر ، وفقط الدولة الثالثة التي تدير مركبة روبوتية هناك.

قالت وكالة الفضاء إن هبوط المركبة كان طبيعيا حتى 2 كيلومتر (1.2 ميل) من سطح القمر.

قال رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، الذي كان يعمل في مركز مراقبة المهمة في مدينة بنغالورو الجنوبية "دعونا نأمل في الأفضل".

كان مركز التحكم بأكمله مبتهجًا خلال الدقائق العشرة الأولى من نزول المركبة، حيث كان علماء يندفعون وسط هتافات متقطعة. تحولت الحالة المزاجية فجأة إلى حالة من الإحباط عندما توقفت مركبة الهبوط عن إرسال بيانات خلال الدقائق الأخيرة من نزولها.

قال مودي في وقت لاحق للعلماء المجتمعين بعد أن أطلعهم رئيس وكالة الفضاء "يمكنني أن أفهم الحزن على وجوهكم". "لقد عشت اللحظة معك عندما فقد التواصل مع المركبة الفضائية." لكن رئيس الوكالة، كيه سيفان، لم يتحدث كثيرا واكتفى بالتعليق أنه يجري تحليل البيانات لمعرفة ما حدث.

كان الهدف من المهمة، التي تبلغ تكلفتها 140 مليون دولار، والمعروفة باسم تشاندريان -2، دراسة حفر قمر المظللة بشكل دائم والتي يعتقد أنها تحتوي على رواسب مياه أكدتها مهمة تشاندريان -1 في عام 2008.