تحذير من مواد مسرطنة في الهواء قرب طبريا

تحذير من مواد مسرطنة في الهواء قرب طبريا
من الحريق قرب طبريا (وزارة البيئة)

حذّرت وزارة البيئة، اليوم، الثلاثاء، من إمكانية وجود بعض الجزيئيات المسرطنة في الهواء قرب بحيرة طبريا، بعد حريق اندلع في مكبّ نفايات "حاغال"، واستمرّ لأيام.

واندلع الحريق مساء يوم الجمعة، 20 أيلول/ سبتمبر، في مكان "غير فعّال" في مكبّ النفايات.

وبحسب وزارة حماية البيئة، فإنه في "حريق مفتوح"، أي غير مراقب، من هذا النوع، تنطلق للهواء مواد مسرطنة وجزيئيّات خطيرة ومركبات عضوية متطايرة ومواد أخرى تؤدي إلى ضرر في الصحّة، ومن الممكن أن تؤدي إلى تلوث الهواء والمياه والأراضي والنباتات.

ومن المواد التي تنبعث في الهواء جرّاء حرائق من هذا النوع: أول أكسيد الكربون، الميثان، والميثانال (ألدهيد النمل بالعربيّة، ومن المرجّح أنه يسبب سرطانا معينا)، مركبات عضوية متطايرة ومركبات عضوية نصف شبه متطايرة، تشمل هيدروكربونات عطرية متعدّدة الحلقات (مواد كيماوية ناجمة عن حرق غير كامل للكربون والخشب والفحم)، وفلزات ثقيلة وديوكسينات.

وبحسب وزارة البيئة، عملت طواقم الإطفاء على مدار ايّام على إخماد الحرائق، إلا أن بعض الحرائق داخل المكبّ ما زالت مشتعلة، كما تبيّن صورًا جويا أماكن انتشار السحب الدخانية في كل المنطقة.

واستدعت وزارة البيئة مالكي الموقع لجلسة استماع في 29 تشرين أول/ أكتوبر المقبل لإكمال التحقيقات وإجراء الفحوصات اللازمة، مثل التصوير بكاميرا حرارية، وفحص الغازات في الأرض.

وبحسب الوزارة، فإنّ الحريق والمخاطر الناجمة عنه، تبيّن الحاجة إلى إقامة منشآت لإعادة تدوير القمامة أو أخرى لاستخراج طاقة منها.

وتطمر السلطات الإسرائيليّة، حاليًا، 80% من القمامة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"