ميكروب يكشف عن مرحلة مهمة في تطور الحياة على الكوكب

ميكروب يكشف عن مرحلة مهمة في تطور الحياة على الكوكب
(رويترز)

استطاع العلماء فكّ طلاسم إحدى أهمّ مراحل التّطوّر الأولى للحياة على كوكب الأرض، بعد العثور على ميكروب مستخرج من أعماق البحار قبالة ساحل اليابان، أطلقوا عليه اسم "بروميثيوآركايوم سينتروفيكوم" مؤخّرًا.

وتتمثل تلك المرحلة في النقلة من الخلايا البسيطة التي انتشرت في البداية على سطح الكوكب إلى أشكال الحياة المعقدة من فطريات ونباتات وحيوانات بما في ذلك البشر.

وقال باحثون أمس الأربعاء في مجلة "نيتشر" إنهم تمكنوا من دراسة بيولوجيا هذا الكائن الدقيق المستخرج على عمق 2.5 كيلومتر تحت سطح البحر بعد رعايته لكي ينمو في المعامل، موضحين أنهم أطلقوا عليه اسم "بروميثيوآركايوم سينتروفيكوم" إشارة إلى شخصية بروميثيوس الذي صنع الإنسان من الطين في الأساطير اليونانية وسرق النار من الآلهة.

ويمتلك هذا الكائن ذو الخلية المستديرة، التي يبلغ قطرها نحو 500 نانومتر أي واحد على 20 ألفا من السنتيمتر، زوائد أشبه بالمجسات على سطحه الخارجي؛ وهو جزء من مجموعة تسمى "أركايا" وهي عبارة عن كائنات دقيقة تفتقر للهياكل الداخلية مثل النواة.

وكان العلماء حائرين منذ مدة طويلة في حلقة التحول في تطور الحياة من هذه الكائنات الشبيهة بالبكتيريا إلى الشكل الأولي للفطريات ثم النباتات والحيوانات في مجموعة يطلق عليها اسم "يوكاريوتس" وهو التحول الذي ربما يكون قد حدث قبل نحو ملياري سنة.

وبناء على دراسة معملية شاقة لهذا الكائن وملاحظات لعلاقته التكافلية مع البكتيريا المصاحبة له استطاع العلماء التوصل إلى تفسير؛ فقد قالوا إن الزوائد توقع في شراكها أي بكتيريا عابرة وتبتلعها لتتحول في النهاية إلى عضيات تمثل هيكلا داخليا يشكل مركز الطاقة للخلية ويعتبر حيويا للتنفس وإنتاج الطاقة.

وكان العلماء قد استخدموا غواصة أبحاث لجمع كتلة الطين التي تضم هذا الكائن من أخدود أوميني قبالة اليابان عام 2006.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة