دراسة: قدم البشري الأول مسطحة

دراسة: قدم البشري الأول مسطحة
توضيحية (pixabay)

كشفت دراسة يابانية أن قدم الإنسان كانت في البدء مسطحة، ويعتبر الاكتشاف خطوة مهمة في تطوير أقدام اصطناعية وفي فهم التطور البشري.

ويعتقد الخبراء أن هذا الاكتشاف يشكل "خطوة أساسية" في التطور البشري وقد يساعد في تحسين تصميم الأقدام الاصطناعي، والملاحظ أن القوس، الذي يمتد عبر عرض وسط القدم، غائب في الثدييات الأخرى مثل الشمبانزي والغوريلا التي تمتلك أقداما مسطحة وأكثر مرونة.

فقبل 3.5 مليون سنة، لم تكن قدم الإنسان قد تطورت ليكون لها "قوس"، بل كانت مسطحة، ولذلك لم يكن قادرا على المشي أو الركض على قدمين.

وقال قائد الدراسة، المشارك في معهد الدراسات العليا للعلوم والتكنولوجيا في أوكيناوا في اليابان، ماهيش باندي أن "وجود فهم قوي لكيفية عمل القدم البشرية يحتوي على العديد من التطبيقات الواقعية"، ومن فترة طويلة، يناقش علماء الأنثروبولوجيا كيف يتشكل هيكل القدم البشرية الصلابة الضرورية للمشي في وضع مستقيم.

وركزت معظم الدراسات على القوس الطولي، الذي يمتد من الكعب إلى مشط القدم، فقد تم التغاضي عن دور القوس العرضي، ولاستكشاف ما إذا كان القوس العرضي يخلق صلابة المطلوبة، قام فريق من المهندسين ضمّ علماء من جامعة وارويك، بإجراء اختبارات ثني على أقدام الإنسان وفحص عينات أحفورية من أسلاف البشر، كما ابتكروا محاكاة كمبيوتر ونماذج بلاستيكية للقدمين وقاسوا مقدار القوة اللازمة لثنيها.

وأظهرت النتائج، التي نشرت في مجلة "نيتشر"، أن القوس العرضي يكون مسؤولا عن "أكثر من 40 في المئة" من تصلب القدم.

ويعتقد الفريق أن النتائج التي توصلوا إليها قد تفسر كيف تسبب إنسان "أوسترالوبيثيكوس أفارينيسيس"، وهو أحد الأسلاف الإنسان الذي عاش قبل حوالي 3.66 مليون عام، بطبع آثار أقدام مثل البشر، على الرغم من عدم وجود قوس طولي واضح لديه.