إطلاق مركبة فضائية أميركية لتحويل طاقة الشمس إلى الأرض

إطلاق مركبة فضائية أميركية لتحويل طاقة الشمس إلى الأرض
من لحظة الإطلاق (تويتر)

أطلق سلاح الجو الأميركي بنجاح، أمس الأحد، طائرة فضائية مسيّرة من طراز "اكس-37 بي" من قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا، ستخصص لإجراء تجارب علمية ؛ أبرزها تحويل طاقة الشمس إلى الأرض.

والطائرة المسيّرة أشبه بنسخة مصغّرة من مكوك فضائي، علما أن البرنامج الفضائي الأميركي أخرج هذا النوع من المركبات الفضائية من الخدمة عام 2011.

وأشاد وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر بـ"سادس مهمة لطائرة اكس-37 بي التي يمكن إعادة استخدامها".

وأطلقت الطائرة الفضائية التي أطلق عليها تسمية "مركبة اختبار مدارية" بواسطة الصاروخ "أطلس 5" عند الساعة الواحدة بتوقيت غرينتش.

وستضع الطائرة الفضائية في المدار قمر اصطناعيا صغيرا أطلق عليه تسمية "فالكونسات-8" لإجراء أبحاث إضافية، وفق ما أوضحت وزيرة سلاح الجو، باربرا باريت، في وقت سابق من الشهر الحالي، كاشفة تفاصيل عن مهمة كانت قبل ذلك مشروعا فائق السرية.

وقالت باريت التي ترأس أيضا قوة الفضاء الأميركية إن هذه المهمة "ستشهد تجارب أكثر من أي مهمة سابقة". وأوضحت أن التجارب ستتضمن: اختبار تأثيرات الإشعاعات على البذور ومواد أخرى، وتحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة موجات صغيرة يمكن تحويلها إلى الأرض.

ويبلغ طول الطائرة 9 أمتار وعرضها مع الجناحين 4,5 أمتار، ونشرت وزارة الدفاع صورا للطائرة، لكنها لم تكشف معلومات مفصّلة عن مهماتها وقدراتها.