الانفجارات الشمسية تهدد شبكات الاتصالات

الانفجارات الشمسية تهدد شبكات الاتصالات

يرصد العلماء الاميركيون مسار حركة اكبر تدفق للرياح الشمسية، انطلقت مساء الاحد الماضي، ويتوقع ان تؤثر في عمل شبكات الاتصالات والطاقة على الكرة الارضية. وقدرت قوة الانفجارات على الشمس بـ«اكس 17»، وبهذا تعتبر هذه الرياح الشمسية ضمن اقوى خمسة مماثلة، تم رصدها حتى الآن. ورغم ان الانفجار لم يؤد الى اتجاه الرياح الشمسية نحو الكرة الارضية، فان باحثي مركز بيئة الفضاء التابع لهيئة المحيطات والغلاف الجوي القومي الاميركي، في بولدر في كولارادو، يقولون انه خلق «تعتيما» على الاتصالات بالموجات ذات الترددات العالية في اميركا الشمالية والجنوبية. كما حذروا من احتمال تعرض خدمات الطوارئ والنجدة على طول خطوط سواحل خليج المكسيك التي تستخدم هذه الترددات للاضرار. اما الاتصالات بموجات الترددات الواطئة المستخدمة في الملاحة فقد تتعرض للاضرار ايضا.

وقال الباحثون ان العواصف الفضائية الناجمة عن تدفق الرياح الشمسية قد تؤدي الى الاخلال بأعمال مختلف المؤسسات ومهماتها خلال الاسبوعين المقبلين، الامر الذي قد يؤدي الى احتمال حدوث اعطال في السفن والاقمار الفضائية او في شبكة امداد الطاقة الكهربائية.

ويعتقد ان الانفجارات الشمسية الجديدة حدثت في نفس البقع الشمسية التي وقعت فيها انفجارات مماثلة منتصف اغسطس (اب) الماضي. وضخت هذه البقع النشيطة، خلال الاسبوعين الماضيين، تدفقات قوية من الرياح الشمسية نحو الجانب البعيد عن الكرة الارضية. وتقود الرياح الشمسية وكتل تاج الشمس الى تكوين غيوم هائلة من البلازما في الفضاء (البلازما خليط من الذرات والجسيمات المشحونة كهربائيا: الالكترونات والايونات)، مما يؤدي الى الاخلال بالعمليات الكهربائية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018