اكتشاف أجناس غير معروفة من الإحياء بكهف في الرملة

اكتشاف أجناس غير معروفة من الإحياء بكهف في الرملة

قال علماء أحياء إسرائيليون اليوم الأربعاء إنهم اكتشفوا أجناسا غير معروفة من الأحياء في كهف تحت الأرض في مدينة الرملة بوسط إسرائيل.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن العلماء قولهم إن الأجناس الجديدة التي اكتشفت تتواجد في الكهف المغلق الواقع تحت الأرض ومعزولة عن العالم الخارجي منذ ملايين السنين.

وعرض العلماء اكتشافهم في مؤتمر صحفي عقدوه اليوم في الجامعة العبرية في القدس.

وقال عالم الأحياء البروفيسور عاموس فرومكين من وحدة أبحاث الكهوف في قسم الجغرافيا بالجامعة العبرية إن "الكهف متميز بقياس عالمي".

وأوضح أنه "وتم العثور حتى الآن على 8 أجناس من الكائنات الحية التي تفتقر لخلايا ونعتقد أن غالبيتها كائنات جديدة بالنسبة للعلم".

وتابع أن الأجناس التي تم اكتشافها هي أنواع من السرطانات والعقارب.

من جانبه قال الدكتور حنان ديمنطمان من معهد علم الأحياء إن جنسين من السرطانات التي اكتشفت لم يكونا معروفين للعلماء حتى اليوم فيما لا يزال البحث جار حول بقية الأجناس التي تم إرسالها لعلماء أحياء متخصصين من أجل التأكد من أنها أجناس جديدة وتصنيفها.

وأطلق على الكهف الذي اكتشف تحت الارض في الرملة إسم "كهف أيالون" ويبلغ طوله 2.5 كيلومتر وعمقه 100 متر تحت سطح الارض.

والكهف مغلق امام الزوار بسبب الرغبة في المحافظة على نظافة بيئة الحياة المميزة التي تم اكتشافها.

ويصل طول أطول السرطانات المكتشفة حديثا على 5 سنتيمترات ويتغذى على السرطانات الصغيرة والحشرات فيما أنواع السرطانات الأخرى تتغذى على الحشرات فحسب.

وقال ديمنطمان أن التقديرات بان السرطانات وصلت من البحر قبل ملايين السنين ومنذ ذلك الوقت وحتى الآن عاشت وتطورت في الكهف وفي عالم مغلق خاص بهم ومعزول عن العالم الخارجي.

واكتشف في الكهف أجناس من العقارب التي لا أعين لها.

وافاد ديمنطمان بان العقارب العمياء الوحيدة من هذا النوع موجودة على بعد مئات الكيلومترات من "كهف أيالون".

واضاف "نعرف بوجود عقارب عمياء كهذه فقط في أماكن محاذية لخط الاستواء".

وتابع أنه "من الجائز أن هذه العقارب كانت منتشرة في المنطقة في الماضي.

"لقد انقرض رفاقهم لكن هذا الجنس تم الحفاظ عليه في باطن الأرض المحمية في كهف أيالون".

وعثر العلماء في مياه الكهف على أحياء أحادية الخلية وأنواع من البكتيريا التي يستغل بعضها مادة الكبريت الموجودة في المياه كمصدر للطاقة وتنتج أساس التغذية لمجمل الجهاز البيئي في المياه والبر داخل الكهف.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018