دراسة: ارتفاع معدلات النيكوتين في السجائر الأمريكية

دراسة: ارتفاع معدلات النيكوتين في السجائر الأمريكية

كشف بحث حكومي جديد أن معدلات النيكوتين في السجائر الأمريكية ارتفعت قرابة 10 في المائة خلال السنوات الستة الماضية، مما يزيد فرص إدمان التدخين وصعوبة الإقلاع عنه.

وأظهرت الدراسة، التي قامت بها وزارة الصحة في ماساشوستس، تصاعداً ثابتاً في كم النيكوتين الذي تتلقاه رئة المدخن، دون وضع الماركة في الحسبان، ليرتفع إجمالي المعدل إلى قرابة عشرة في المائة.

وحاول القائمون على البحث قياس معدلات النيكوتين اعتماداً على كيفية استخدام السجائر، ومن بين الطرق التي اتبعت إغلاق ثقوب التهوية بصورة جزئية أثناء التدخين.

ويقول مختصون إن وسائل الاختبارات التقليدية لا تأخذ في الحسبان عادات التدخين الحقيقية.

وبحسب الدراسة التي أجريت على 179 ماركة سجائر مختلفة عام 2004، وجد البحث أن 93 في المائة منها تحتوي على معدلات نيكوتين عالية، مقارنة بـ 84 في المائة على 116 ماركة مختلفة، في دراسة مماثلة تمت عام 1998، نقلاً عن الأسوشتيد برس.

وكشفت تلك الدراسات عدم وجود اختلافات فارقة في معدل النيكوتين بين السجائر "كامل المذاق" (Full Flavor) أو "المتوسط" (Medium) أو "الخفيف" (Light) أو "الخفيف للغاية" (Ultra Light)

وبينت الدراسة أن معدل النيكوتين بين ثلاثة من أكثر أنواع السجائر شيوعاً بين الشباب - "مالبورو" و"نيوبورت" و"كاميل" - ارتفع عن السنوات السابقة، فيما زادت نسبته إلى 20 في المائة في "كول" - سجائر بنكهة المينثول.

ويشار إلى أن ثلثي المدخنين من الأمريكيين السود يستخدمون هذا النوع من السجائر.

ووصف مفوض الصحة العامة في الولاية، بول كوت، الكشف بالمهم، قائلاً إن الدراسة هي الأولى التي ترقب معدلات النيكوتين على المستوى القومي منذ ما يزيد عن ستة أعوام.

وبدوره قال مسؤول صحي إن الكشف يعني أن على القطاع الصحي مجاراة المتغيرات الراهنة، وتعديل العلاجات المستخدمة لمساعدة المدخنين في الإقلاع، ومنها "علكة النيكوتين" واللاصقات الطبية.

ويشار أن ماساشوستس واحدة من ثلاث ولايات تطالب شركات التبغ بتقديم معلومات عن معدل النيكوتين، والولاية الوحيدة التي تملك بيانات في هذا الشأن تعود إلى العام 1998.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018