التحام المكوك أتلانتس بمحطة الفضاء الدولية

التحام المكوك أتلانتس بمحطة الفضاء الدولية

التحم المكوك أتلانتس، يوم الاثنين، بمحطة الفضاء الدولية على مسافة 349 كيلومترا فوق الأرض واستعد لوضع هيكل وزنه 15889 كيلوجراما وتوصيله بالمحطة التي لم يكتمل بناؤها.

والتحم اتلانتس بقيادة الرائد برنت جيت، برفق بالمحطة، في مهمة تهدف إلى استئناف تجميع محطة الفضاء الذي توقف عام 2003 في أعقاب كارثة المكوك كولومبيا.

وينتظر ان يبدأ طاقم المكوك العمل مباشرة بعد عملية الالتحام في وضع الهيكل الذي يحمل لوحان كبيران للطاقة الشمسية لإمداد- المحطة بالكهرباء.

وسيوصل الهيكل بالمحطة يوم الثلاثاء قبل ان يبدأ افراد طاقم المكوك أولى جولاتهم الثلاث للسير في الفضاء لاستكمال التركيب في مهمة وصفتها إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) بأنها من الأكثرتعقيدا. وسينشر اللوحان الشمسيان في وقت لاحق خلال مهمة المكوك التي تستمر أسبوعا في صف طوله 73 مترا.

والمحطة مزودة بالفعل بصف من الالواح الشمسية لكن الالواح الجديدة ستضاعف كمية الطاقة الكهربائية للمحطة التي يجري استكمال بنائها الى مثلين.

وتعتزم ناسا إطلاق 14 رحلة أخرى على الأقل لسفن المكوك من اجل استكمال بناء المحطة قبل إحالة أسطول المكوك إلى التقاعد عام 2010.

وتوقف بناء المحطة بعد انفجار المكوك كولومبيا في طريق عودته إلى الأرض في الأول من فبراير شباط عام 2003 ومقتل الرواد السبعة الذين كانوا على متنه.

وجمدت ناسا برنامج المكوك وأنفقت أكثر من مليار دولار في إصلاح عيوب السلامة خاصة فيما يتعلق بقطع صغيرة تنفصل من المادة العازلة لجسم المكوك أثناء إقلاعه والتي كانت سببا في القضاء على كولومبيا بعد أن شرخت الدرع الواقي الذي يحميه من حرارة بالغة الارتفاع أثناء دخوله الغلاف الجوي للأرض.

وأطلقت ناسا رحلتين تجريبيتين للمكوك منذ الصيف الماضي منهما واحدة في يوليو تموز تأكدت منها إنها نجحت في جعل المكوك آمنا بدرجة كافية للطيران.

وأمضى أفراد طاقم اتلانتس يوم الأحد في إجراء عملية مسح للدرع الواقي من الحرارة لمركبتهم باستخدام أشعة الليزر وكاميرات، بحثا عن أي أضرار يحتمل أنها حدثت أثناء إطلاق المكوك من فلوريدا يوم السبت الماضي.

وقال مسؤولون من ناسا أن مجموعة صغيرة من قطع المادة الرغوية المستخدمة كعازل لخزان الوقود وقطعا من الثلج احتكت بجسم المكوك أثناء الإقلاع لكن عمليات الفحص الأولية لم تكشف عن أي أضرار بالدرع الواقي من الحرارة.

وذكروا أن محللين من ناسا سيفحصون الصور والبيانات بدقة للتأكد من أن اتلانتس في حالة جديدة.

كما سيفحص الخبراء صورا التقطها رائدا الفضاء بافل فينوجرادوف وجيف وليامز من طاقم المركبة للقطع التي يتكون منها الدرع الواقي من الحرارة على بطن المكوك بينما كان جيت يدور بالمكوك ببطء في الاتجاه الرأسي قبل الالتحام مباشرة.

وكانت عملية التصوير وعملية المسح الشاملة يوم الأحد من إجراءات السلامة التي استحدثتها ناسا بعد حادثة كولومبيا.


"رويترز"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018