بريطانيا تمنح أول إذن بالاستنساخ البشري

بريطانيا تمنح أول إذن بالاستنساخ البشري

منحت هيئة التخصيب البشري وعلم الأجنة في بريطانيا أول إذن باستنساخ أجنة بشرية، بعدما كانت أول بلد يسمح بالعمل بتقنية إنتاج خلايا المنشأ عام 2001.

فقد حصل فريق من الباحثين في جامعة نيوكاسل في شمال بريطانيا على إذن باستنساخ أجنة بشرية لأغراض طبية في أول ترخيص من نوعه في أوروبا.

ويأمل العلماء البريطانيون باستنساخ خلايا منتجة لمادة الإنسولين للعمل على زرعها في خلايا مرضى السكري.

ومنحت الإذن لمركز جامعة نيوكاسل "هيئة التخصيب البشري وعلم الأجنة" وهي هيئة رقابية بريطانية.

وشرحت الهيئة قرارها في بيان أصدرته، معلنة أنه جاء بعد "دراسة دقيقة لكافة الاعتبارات العلمية والأخلاقية والقانونية لمشروع البحث."

وقال العلماء، أعضاء الفريق انهم يخططون لاستنساخ أجنة في مراحلها الأولى واستخراج خلايا المنشأ منها بهدف تطوير علاجات جديدة لعدد من الأمراض المزمنة والمستعصية مثل الزاهايمر والشلل الرعاشي "الباركنسون".

وستستخرج الخلايا من الأجنة وهي في مرحلتها الميكروسكوبوية، أي قبل أن تبلغ 14 يوما.

وطبقا للقانون البريطاني، فلن يسمح للجنين بتجاوز مرحلة الـ 14 يوما لأنه بعد هذه المرحلة يبدأ تكوين الجهاز العصبي.

يذكر أن الاستنساخ لإنتاج نسخ من الأطفال محظور في بريطانيا، لكن الاستنساخ لأغراض علاجية مسموح.